بوريطة: شينكر أول مسؤول أمريكي يزور الأقاليم الجنوبية وقناعته أن هذه العلاقة في خدمة السلم والاستقرار

10 يناير 2021 - 13:00

أعلن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، اليوم الأحد، أن ديفد شينكر، بات أول مسؤول أمريكي يزور الأقاليم الجنوبية للمملكة.

واعتبر بوريطة، أن حدث زيارة شينكر اليوم للداخلة، يأتي لتأكيد مضامين مكالمة الملك محمد السادس والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 10 دجنبر، مضيفا “شخصيا قلت أنني سعيد أن شينكر هو من يقوم بهذه الزيارة بالنظر للعناية التي يعطيها لعلاقة المغرب وأمريكا، وقناعته أن هذه العلاقة في خدمة السلم والاستقرار في شمال افريقيا والشرق الأوسط”.

وأوضح بوريطة أن هذه الزيارة تأتي في وضع خاص في هذه الظروف وللأقاليم الجنوبية، مؤكدا أن العلاقات بين البلدين تسير بإيقاع غير مسبوق، وشهدت تطورًا جد مهم من خلال تعدد الزيارات، والتوقيع على مجموعة من الاتفاقيات وتطوير التجارة والتنسيق المشترك، كما أنها قديمة وتعود لنشأة الولايات المتحدة وقائمة على الثوابت وهي التاريخ المشترك والقيم المشتركة والمصالح المشتركة ورؤية منسجمة لقضايا دولية وقوتها في كون لها آليات.

وتحدث بوريطة عن التقارب في المواقف بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، مثل قضايا إيران وفنزويلا وليبيا، حيث “ننسق معا ونتحرك معا”، مضيفا أنه مثلا في قضية فنزويلا “سفراء المغرب وأمريكا كانا يقومان بمساعي مشتركة وفي نفس الاتجاه”.

ويسعى المغرب حسب بوريطة لتطوير اتفاقياته مع أمريكا وخصوصا العسكرية، حيث ينتظر أن يتعزز التعاون العسكري والتعاون في مجال مكافحة الارهاب والجريمة المنظمة، ومن المنتظر أن تجتمع الاسبوع المقبل اللجنة الاستشارية للاتفاق لتنزيله.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي