معتقل سلفي يستفيد من العفو.. حاول الفرار من السجن قبل سنوات والتقى بلادن في أفغانستان"

12 يناير 2021 - 12:20

أعلنت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أن أحد المعتقلين، الذي كان محكوما عليه بالسجن عقدين من الزمان، استفاد من العفو الملكي الأخير بمناسبة ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال.

وقالت اللجنة ذاتها إنها توصلت بمعطيات تفيد أنه تم الافراج عن المعتقل محمد الشطبي، بعد معاناته مع مرض عضال، على مدى سنوات من الاعتقال.

وكان الإخوان الشطبي، محمد، وكمال، بطلي عملية فرار تسعة معتقلين، ينتمون إلى ما يسمى بالسلفية الجهادية، يوم الاثنين 7 أبريل 2008، من السجن المركزي في القنيطرة، الذي عرف، آنذاك، حالة استنفار أمني من أجل البحث، قبل أن تتمكن السلطات من توقيفهما من جديد، وإعادتهما إلى السجن.

كما أن محمد الشطبي، وهو من مواليد 11 ماي 1973 في مدينة فاس متزوج، وأب لطفلين، يعتبر أحد المغاربة الأفغان، الذين شاركوا في حرب أفغانستان، ويلقب بالعشاب، إذ سبق له أن التقى، ما بين عامي 2000 و2001، زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن في معسكرات المغاربة في أفغانستان، التي قدم إليها من إسبانيا، قبل أن يعود إلى المغرب، حيث ألقي عليه القبض عام 2003، وتوبع في قضية “أمير الدم”، يوسف فكري، وتمت إدانته ابتدائيا بالمؤبد، قبل تخفيض الحكم استئنافيا إلى 20 سنة.

محمد الشطبي، الذي غادر أسوار السجن، سبق له أن استفاد رفقة شقيقه قبل سنتين، من رخصة استثنائية من سجن عكاشة، لحضور جنازة والده.

بعد ما يناهز العقدين من الزمن المعتقل الإسلامي محمد الشطبي يعانق الحرية و اللجنة تأسف لاستمرار جمود الملف

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي