زيارة الوفد الأمريكي للصحراء المغربية تربك حسابات الجبهة الانفصالية

14 يناير 2021 - 10:30

وسط الأحداث المتسارعة، التي باتت تعرفها القضية الوطنية، تسبب حلول وفد دبلوماسي أمريكي، لأول مرة، في الأقاليم الجنوبية في خطوة عملية لتنزيل المرسوم الرئاسي الأمريكي في طريق افتتاح قنصلية لواشنطن في الداخلة، في إرباك حسابات الجبهة الانفصالية.

وبعد خلوة دامت يومين، خرجت الجبهة الانفصالية بتعليق على زيارة مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا ديفيد شينكر لمدينتي العيون، والداخلة.

وقالت الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، أمس الأربعاء، إنها “تستنكر بشدة” زيارة مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا ديفيد شينكر، أخيرا.

وفي مقابل انتقاد الخطوة الأمريكية، سجلت الجبهة الانفصالية “باعتزاز، وامتنان” المواقف الجزائرية بقيادة الرئيس عبد المجيد تبون، التي لا تزال الطرف الوحيد في المنطقة، الذي يوفر الدعم، والسند للكيان الوهمي.

يذكر أن الجبهة الانفصالية جمعت قيادتها على مدى يومين من النقاش، عقب نهاية أسبوع كانت عصيبة عليها، تابعت فيها وصول أول سفير للولايات المتحدة الأمريكية إلى الأقاليم الجنوبية، رفقة وفد دبلوماسي أمريكي رفيع، ألقى خلال زيارته تصريحات، أكدت الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، والعزم على إحداث قنصلية أمريكية في الداخلة في أقرب وقت، وانطلاق مسطرة تعيين القنصل، إضافة إلى فتح الباب أمام الشركات الأمريكية للاستثمار في المنطقة، والتموقع فيها، لتصبح واجهة أمريكا في شمال إفريقيا.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي