الحكم على ضحية تسريب شريط إباحي يثير الجدل ونشطاء: يجب محاكمة من سرب الفيديو

14 يناير 2021 - 22:40

قضت ابتدائية تطوان، مساء الخميس، في حق شابة عشرينية، ظهرت في شريط فيديو إباحي، بشهر حبسا نافذا، وغرامة قدرها 500 درهم.

وكانت الشابة المذكورة، متابعة في حالة اعتقال، بالسجن المحلي في تطوان، بتهم، تتعلق بالإخلال بالحياء العام، والفساد العلني.

وأثار الحكم المذكور، على الشابة نفسها، جدلا واسعا، بين نشطاء مغاربة، على مواقع التواصل الإجتماعي، بعضهم وصف الحكم بالفضيحة وآخرون اعتبروه غير مفهوما، لاسيما وأن الفيديو موضوع المتابعة قديم، ومن قام بتصويره أو نشره لم يتم اعتقاله أو القبض عليه بعد.

علاوة على ذلك، يرى بعض النشطاء، أن المتهمة ضحية تشهير، من طرف بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، داعين إلى حماية هاته الشابة العشرينية.

وأوضح والدي الفتاة، في تصريحات إعلامية، أن الفيديو تعود وقائعه إلى خمس سنوات تقريبا، وأنها الآن أم لطفلين، يتعرضان إلى أذى نفسي نتيجة ما تعرضت له والدتهما من تشهير.

وتعود القصة، قبل أسابيع، عندما انتشر على منصات التواصل الاجتماعي وتطبيق الواتساب، شريط فيديو يتضمن مشاهد حميمية لفتاة تمارس الجنس الفموي مع شخص.

وتدخلت مصالح الأمن من أجل توقيف شابة في الثانية والعشرين من عمرها، على خلفية ظهورها في فيديو جنسي مع شخص لا يظهر وجهه، دون اعتقال مصور الفيديو أو من قام بتسربيه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ 4 أشهر

للاسف كان معاقبة كل او جل الاطراف وليس البعض من الكل الرجاء هذه قوانين وضعية جديدو او غيرو حسب نقتضيات السيرورة بالدارجا ديرو او سنو قوانين جديد وشددو العقوبات مع الغرامات المرتفعة اثافقو بين من لديهم هذ السلطة باش يتردع البشر شوي حيث هذ العولمة وقلة العفة عند البعض طغات

التالي