بعد تسجيلها وفيات "قياسية".. ألمانيا تمدد قيود العزل والإغلاق لمواجهة كورونا

20 يناير 2021 - 12:43

اتفقت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، مع رؤساء الولايات في بلادها، على تمديد الإغلاق الثاني الكامل إلى جانب تشديد الإجراءات المفروضة لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)، حتى 14 فبراير المقبل.

وجاء ذلك، بحسب مؤتمر صحفي عقدته ميركل عقب اجتماع افتراضي، أمس الثلاثاء، مع رؤساء الولايات الـ16.

وقالت ميركل، في تصريحاتها، إنه تم الاتفاق على تمديد الإغلاق الكامل، حتى 14 فبراير المقبل، وتشديد الإجراءات، لا سيما تلك المتعلقة بارتداء الكمامات من نوع “اف اف بي 2” في وسائل المواصلات العامة، والمحلات التجارية المسموح لها بفتح أبوابها مثل محلات بيع المواد الغذائية، والصيدليات.

وأضافت المتحدثة نفسها أن هذه الإجراءات تلزم الشركات بتوفير جميع الظروف المواتية للموظفين من أجل أن يكونوا قادرين على العمل من منازلهم, لاسيما المدارس، ورياض الأطفال، والمرافق التعليمية الأخرى، إذ ستبقى مغلقة حتى منتصف فبراير المقبل.

وفي وقت سابق، ذكرت وسائل إعلام محلية أن مسودة وثيقة حكومية ألمانية أشارت إلى أن ميركل، ورؤساء حكومات الولايات، أجمعوا على ضرورة تمديد إجراءات العزل العام حتى التاريخ المذكور، الذي كان من المفترض انتهاء العمل بهاّ، في 31 يناير الجاري.

وأشارت الوثيقة نفسها إلى التزام الشركات بالسماح للعاملين بالعمل من المنازل حتى 15 مارس المقبل.

وبموجب الإجراءات، ستغلق معظم المتاجر، والمدارس، في محاولة لكبح تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وأغلقت البلاد المدارس، والمتاجر غير الأساسية، والحانات، والمطاعم، والمرافق الترفيهية، والثقافية في ظل الإغلاق، الذي تم تشديده بشكل متزايد، منذ أوائل نونبر الماضي.

وأمس الثلاثاء، أعلن معهد “روبرت كوخ” الألماني أن مكاتب الصحة في البلاد سجلت 11 ألفا و369 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، فضلا عن 989 حالة وفاة، في غضون 24 ساعة.

وكان قد تم تسجيل أعلى مستوى قياسي لعدد حالات الوفاة اليومية، الخميس الماضي، بإجمالي 1244 حالة، فيما تم تسجيل أعلى إصابات يومية، في 18 دجنبر الجاري، بإجمالي 33 ألفا و777 حالة إصابة- ولكن كان بينها 3500 تسجيل متأخر.

وأضاف المعهد أن إجمالي الإصابات في البلاد وصل إلى مليونين و52 ألفا و28 إصابة، منذ بدء تفشي الفيروس، ربيع العام الماضي، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن العدد الإجمالي الفعلي للمصابين قد يكون أعلى من ذلك بكثير؛ لأن هناك كثيرا من الإصابات لم يتم اكتشافها.

وتابع المعهد نفس أن إجمالي عدد حالات الوفاة وصل إلى 47 ألفا و622 حالة، فيما وصل عدد المتعافين من الإصابة إلى نحو مليون و716 ألفا و200 شخص.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ 3 أشهر

سمعو ياخوتنا هاذو الدول المتقدمة وتستمر في تمديد الحجر اللهم الصحة ولا المرض واخا قثلنا الفقر والحاجة الا ان هذا هو الحل اللنجح ملاحظة فقط للمسؤولين هما كيطبقو الحجر على الكل ويحترمون الوقث المحدد للاغلاق اما حنا مثلا انا فاكادير حي السلام وحي الداخلة كينغل والحركة فوق التاسعة ليلا ولا مراقب ولا محاسب كيخدم الانسان ويترزق من الصباح حتى لليل ولكن احتارمو التعميم ولا غير النفاق

التالي