الكتاب توصيف للصراعات داخل الثقافة الواحدة.. «العالم».. مرافعة باليبار حول المواطنة الكونية

21 يناير 2021 - 07:00

ضمن منشورات ملتقى الطرق، صدرت السنة الماضية الترجمة العربية لكتاب: «العالم: الثقافة، الدين، الإيديولوجيا» للمفكر الفرنسي «إتيان باليبار»، وهي من توقيع المترجم المغربي حسن الطالب. إذ يعالج هذا الكتاب العلائق القائمة، بأشكال مختلفة، بين الثقافي والديني والإيديولوجي.

تشهد الساحة السياسية والثقافية الفرنسية اليوم نقاشات قوية حول قضايا الدين والعلمانية والمواطنة والمدنية والهوية والتعددية الثقافية والهجرة، الخ. إذ تتبنى هذه النقاشات، في جانبها السياسي والإعلامي، طابعا سجاليا محتدما، الغاية منه استقطاب الناخبين إلى هذا الحزب أو ذاك، أو محاولة وقف نزيف هجرة هؤلاء نحو التيارات اليمينية، مثلما شهدنا في الآونة الأخيرة في السجالات التي افتعلها الرئيس «إيمانويل ماكرون» حول الإسلام والحركات الإسلامية بفرنسا. فيما تميل النقاشات الفكرية إلى الحوار الهادئ الذي يستنير بالفلسفة والتاريخ والأنثروبولوجيا وباقي العلوم الإنسانية والاجتماعية، ليحذر من منزلقات النقاش السياسي والإعلامي الخطيرة التي تؤجج الصراع، بدل أن ترسخ قيم الحوار والتواصل والتعايش ونبذ العنف، الخ.

وقد سبق لصفحة «عالم الكتب» أن قدمت بعض أعمال الكتاب والباحثين والفلاسفة الفرنسيين الذين يحاولون التصدي لهذا السيل الهادر من السجالات التي تذكي نعرة كراهية الآخر، خاصة المسلم والعربي والإفريقي، وتقوض كل القيم والمثل التي تسعى العلمانية الفرنسية إلى ترسيخها. من هذه الأعمال كتاب: «الإسلام والغرب» للكاتبة والمفكرة الفرنسية-التونسية جوسلين داخلية، وكتاب «إنسية متعددة» للكاتبة والمفكرة الفرنسية «ميراي دِلماس مارتي». وها هي تقدم كتابا آخر للفيلسوف «إتيان باليبار» بعنوان «العالم: الثقافة، الدين، الإيديولوجيا»، وهو عمل يسير في الاتجاه نفسه؛ أي تعزيز التأسيس الفلسفي للقيم الإنسانية المشتركة، والتنبيه إلى مخاطر الخطاب السياسي والإعلامي حول المثل التي ينبغي أن تسود الفضاء العمومي الفرنسي. هي قيم ومثل تفكك كل الأسس التي تنبني عليها الصراعات داخل الثقافات، وكذا الصدامات بينها، وتدافع عن نزعة كوسموبوليتية وعلمانية مفتوحة تحكمان العلاقات الاجتماعية، وتؤسسان عالما جديدا تحتل فيه المواطنة الكونية مكانة مركزية.

يقول حسن الطالب إن من بين الأسباب التي دفعته إلى ترجمة هذا المؤلف إلى اللغة العربية «سد النقص في دنيا البحث الفاتنة في العلوم الاجتماعية في علاقة الثقافي والديني والإيديولوجي ببحث رصين لأحد أعمدة الفكر الفلسفي المعاصر». كما يبرر هذا التعريب بالقول إن «ارتباط معظم أطروحات الكتاب بما يشهده مجتمعنا العربي من تحولات عميقة غالبا ما تتصدر فيه قضايا التحديث والتجديد في علاقتها بالديني والثقافي والإيديولوجي مقدمة الأحداث».

من جانب ثان، يرى الطالب، في تقديمه لهذا الكتاب الذي يقع في 112 صفحة، أن باليبار انطلق في كتابه من أطروحة رئيسة مفادها أن الاختلافات بين الأديان «لا يمكن فصلها أبدا عن الاختلاف الذي يسم الثقافات باسم إيديولوجيا تثوي خلف ثقافة ما، ورؤيتها للعالم بصفة عامة». فضلا عن ذلك، يؤكد الطالب أن «الانتقال بهذا الاختلاف من كونه مجرد اختلاف ثقافي أو ديني أو تعددية ثقافية، إلى كونه إيديولوجيا، يعني محاولة من المؤلف لإضفاء بعد سياسي على الجدل الدائر حول الاختلاف المذكور». وهكذا، فإن باليبار يؤكد أن «معظم الصراعات الدينية اليوم بين الإسلام والمسيحية واليهودية، مثلا، هي صراعات سياسية أكثر مما هي دينية، ذلك أن الاختلاف بين ما هو مقدس ودنيوي تتحكم فيه مصالح مادية وسياسية قبل كل شيء».

يقدم «باليبار» هذا الكتاب، الذي يتألف من محاضرات ألقاها في الجامعة الأمريكية في بيروت سنة 2009، استحضارا لذكرى المفكر والأديب اللبناني الراحل أنيس المقدسي (1885- 1977). وهو يتوخى بلورة رؤية كونية حول كثير من المفاهيم مثل العولمة والعلمانية والدين والمدنية وغيرها، قصد الإجابة عن إشكالية عريضة هي: هل بمقدور هذه المفاهيم أن تساهم في مواطنة عالمية، وأن تؤسس رؤى جديدة إلى التجاور والتعايش والسلم من جهة، وإلى التمييز والنزاعات والصراعات السياسية من جهة ثانية؟

ويفهم من محاولة باليبار هذه، حسب رأي الطالب، أنه «يؤمن بوجود آليات للسلطة والهيمنة تثوي خلف أي خطاب ديني، وتكون مغلفة بمجموعة من الطقوس والشعائر والمعتقدات الدينية»، مستشهدا بالجدل الدائر حول حظر ارتداء الحجاب أو البرقع على الفتيات المسلمات في المدارس الفرنسية، حيث «رفض هذا القرار المجحف، كما رفض وصاية الدولة السياسية التي جعلت من هذا الموضوع موضوع نزاع بدا أنه سياسي بامتياز، استغل لتصفية حسابات سياسية بين اليمين واليسار الفرنسيين من جهة، وبين الدول العلمانية والإسلام من جهة أخرى».

من هنا، يقدم الكتاب مرافعة من أجل «نزعة كونية نقدية» و«علمانية معلمنة»، كما يقول «باليبار»؛ أي علمانية متحررة من التفسيرات اللاهوتية والتأويلات الدينية. ليس المقصود بهذا إقصاء الدين من فضاء الممارسات الاجتماعية، بل الغاية منه إضفاء طابع المدنية على مختلف الأديان في فرنسا. بمقدور القارئ أن يدرك هذا القصد من خلال انتقاد الكاتب قانون منع الحجاب في المدارس وباقي الفضاءات العمومية الفرنسية، لأنه يمثل شكلا من أشكال القمع ضد الرموز الدينية التقليدية التي لها الحق في الوجود في إطار الحقوق المدنية المكفولة لكل مواطن. كما يمكن أن يدركه من خلال نقد الخطاب حول الجذور الأوربية المفترضة للدين المسيحي، ومن خلال تأكيده دور العرب في نقل الفلسفة اليونانية، وأهمية الهجنة الثقافية والحوار بين الأديان والتبادل الحضاري، الخ. والكتاب في الختام مرافعة ضد الرأسمالية، في شكلها الليبرالي الجديد الذي يعمم نموذجه الأحادي ويفرض رؤية واحدة إلى العالم، ويلغي باقي الرؤى والتصورات. إذ يقترح «باليبار» هنا ضرورة إعادة التفكير في مفاهيم الاشتراكية والأممية والتعددية الثقافية، بوصفها مفاهيم قادرة على اقتراح وصياغة نزعة كوسموبوليتية جديدة تضمن تهدئة الصراعات والنزاعات، خاصة الدينية منها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي