العثماني ساخرا من البوليساريو: إعلان الانسحاب من اتفاق إطلاق النار كان نفخة في رماد

23 يناير 2021 - 12:50

وصف سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سنة 2020 بسنة الحزم في ترصيد المغرب لوحدته الترابية، مشبها إعلان جبهة البوليساريو الانفصالية انسحابها من اتفاق وقف إطلاق النار ب”نفخة في رماد”.
وأضاف العثماني في عرض سياسي قدمه أمام أعضاء المجلس الوطني للحزب في دورته العادية التي تنظم عن بعد، اليوم السبت، “عاش المغاربة لحظات تاريخية في ترصيد السيادة الوطنية على أقاليمنا الجنوبية، وعلينا الوعي بالنقلة الاستراتيجية لذلك، لفهم تحديات اللحظة ووضع تحولاتها في الوضع الصحيح”.
وأكد رئيس الحكومة أنه بعد الانتصارات التي حققها المغرب في الصحراء دبلوماسيا وميدانيا، “أعلن الانفصاليون التحلل من وقف إطلاق النار فلم يأبه أحد لهذا الإعلان وكانت نفخة في رماد”.
واعتبر الأمين العام للحزب القائد للتحالف الحكومي أن وصف البوليساريو “الإعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء باحتفال رمزي، توالت خطوات عملية فبهتوا”، محذرا من السقوط في شراك الحملة الإعلامية التي تخوضها الجبهة الانفصالية ومن يدعمونها في إشارة إلى الجزائر.
وسجل العثماني أن الإنفصاليين “كل يوم يروجون خبرا زائفا ومغرضا. ولذلك يجب أن نبقى يقظين على هذا المستوى. ويجب ألا نرضخ لهذا التشويش الإعلامي من قبل الانفصاليين ومن يساندونهم”.
وزاد العثماني ساخرا من الجبهة الانفصالية “لم يجدوا إلا القيام بالحملات الإعلامية ونشر الأخبار الزائفة وإصدار البلاغات عن الهجومات العسكرية الوهمية، مشددا على ضرورة “الحذر واليقظة والتسلح بالوعي البعض منا يتأثر بتلك الأنباء الكاذبة ويروجها”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي