عام كورونا.. الإقتصاد الأمريكي يسجل انكماشا للناتج الداخلي بـ3.5 بالمائة هو الأسوء منذ 1946

28 يناير 2021 - 17:43

شهد الاقتصاد الأميركي في 2020 أسوأ سنة منذ الحرب العالمية الثانية بعد أن سببت أزمة كوفيد-19 انكماشا لإجمالي الناتج الداخلي ب3,5 بالمائة مقارنة مع 2019 وفقا لتقديرات أولية لوزارة التجارة نشرت الخميس.

وفي 2019 سجل الاقتصاد الأميركي نموا ب2,1 بالمائة.

وخلال الفصل الرابع وحده كان النمو بمعدل 4 بالمائة بوتيرة سنوية، وفقا لطريقة الاحتساب الأميركية.

لكن وفقا لأسلوب الاحتساب المعتمد في الاقتصادات الكبرى الأخرى كفرنسا التي تقارن الفصل مع الآخر استنادا إلى أياما العمل، لم يتخط النمو 1 بالمائة.

وهي وتيرة متباطئة جدا مقارنة مع الارتفاع التاريخي ب33,4 بالمائة بالوتيرة السنوية و7,5 بالمائة مقارنة مع الفصل السابق بين يوليوز وشتنبر.

ولم يكن الفصلان الذين حقق فيهما الإقتصاد نموا كافيين لإصلاح الأضرار الناجمة عن أزمة كوفيد-19 التي سببت انكماشا لإجمالي الناتج الداخلي في الولايات المتحدة ب5 بالمائة في الفصل الأول ثم 31,4 بالمائة  في الفصل الثاني وهو أمر غير مسبوق.

والأضرار الناجمة عن أزمة كوفيد-19 في سوق العمل تبقى ضخمة ، فممطلع يناير كان 18,3 مليون شخص يتقاضون مخصصات البطالة اي أكثر ب2,3 مليون من الأسبوع الذي سبق.

وزاد إلى حد كبير العدد الإجمالي للمستفيدين من مخصصات البطالة بفضل تمديد المساعدات الذي قرره الكونغرس وفقا لأرقام نشرتها اليوم الخميس وزارة العمل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي