السلطات العمومية بميدلت تمنع احتجاج سكان إملشيل ضد نزيف الأرواح في صفوف النساء الحوامل والرضع

31 يناير 2021 - 17:30

منعت السلطات العمومية في إقليم ميدلت، الوقفة الاحتجاجية، التي كان من المزمع تنظيمها، أمس السبت، من طرف سكان منطقة إملشيل؛ احتجاجا، على نزيف الأرواح في صفوف النساء الحوامل، والرضع في المنطقة.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن الباشا الإقليم قرر منع الوقفة الاحتجاجية المذكورة، وبالتالي، علق سكان أملشيل احتجاجهم بشكل مؤقت، بحسب ماكشف عنه محمد حبابو، فاعل حقوقي، ومدني في المنطقة لـ”اليوم24”.

وأوضح محمد حبابو، اليوم الأحد، أن “معاناة النساء الحوامل في منطقة إملشيل، دفعت فعاليات مدنية، وحقوقية إلى إطلاق حملة رقمية بعنوان “أنقذوا الحوامل، والأطفال.. موت الحوامل في دواويرآيت حديدو جريمة في حق الإنسانية”، وذلك “في ظل غياب مستشفى للقرب، وبعد المركز الإقليمي لميدلت بأزيد من مائتي كيلومتر”.

وتهدف الحملة المذكورة، بحسب المتحدث نفسه، إلى إعادة موضوع نزيف الأرواح في صفوف الحوامل، والرضع بداوير إملشيل،  وميدلت إلى الواجهة، والمشكل، الذي يتكرر كل سنة.

وشدد المتحدث نفسه على أن سكان المنطقة صدموا، خلال السنة الجاربة، بغياب المستشفى الميداني، الذي أحدثته وزارة الصحة، عام 2019″، وهذا ما يفسر، بحسب احبابو، “تسجيل عدة حالات وفيات لدى الرضع، والحوامل خلال هذه الفترة”.

وبلغ عدد الوفيات في صفوف الحوامل، والرضع، بحسب المصدر نفسه، 8 حالات وفاة، منذ شهر دجنبر الماضي، موزعين على دائرة إملشيل.

يذكر أن إملشيل تضم حوالي 35 ألف نسمة، و5 جماعات ترابية، بينما يبعد أقرب مستشفى إقليمي عن السكان بـ200 كلمتر.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي