بن كيران باكيا: الوفا كان سندا لي في الحكومة وقريبا مني أكثر من إخواني

03 فبراير 2021 - 20:00

قال عبد الإله بن كيران، رئيس الحكومة السابق والأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، إن القيادي الاستقلالي الراحل محمد الوفا كان أقرب إليه من الكثير من أعضاء حزبه، مؤكدا أنه كان “رجلا في قمة الشجاعة وفي نفس الوقت كان مستوعبا للأسس التي بنيت عليها دولتنا المغربية”.

وأضاف بنكيران والدموع تغالبه في شهادة مؤثرة ألقاها في أربعينية الراحل الوفا، التي نظمتها الكتابة الإقليمية لحزبه في الرباط، تحت شعار: “محمد الوفا.. وفاء لمدرسة حزب الاستقلال وقيم الزعيم علال الفاسي”، أن الكل يعرف “الصداقة التي كانت بيننا، وكان الأكثر زيارة لي من داخل الحزب وخارجه، ويكاد ينافسه في ذلك الأزمي والخلفي”.

وأفاد بنكيران بأن زيارة الوفا له في بيته كان “لازمة مرة في الأسبوع بعض المرات نتناقش ونختلف”، واسترسل “اكتشف شخصا قريبا مني ربما أكثر من بعض الإخوان في الحزب، وكان سندا لي في الحكومة، ولم يصل مكانة في سي عبد الله بها”.

وزاد مبينا “عندما كنت أقول نكتة في مجلس الحكومة كان الوفا هو الأول الذي يضحك لأنه يفهمني”، وأضاف “كان إنسان وطني لدرجة كبيرة اكتشف في شيئا كان يبحث عنه”، مشيدا بوفائه وإخلاصه له طيلة ولايته الحكومية.

ومضى بن كيران مذكرا بمناقب الراحل “أتعجب من الشجاعة التي كانت عند الوفا، ورغم أنه كانت هناك جماعات المتطرفين، كانت له الشجاعة كزعيم شاب كان يجهر بانتسابه لحزب الاستقلال وتبنيه لمرجعية ومبادئه”، في إشارة إلى إحكام اليسار قبضته على الجامعة المغربية في ستسينيات وسبعينيات القرن الماضي، وقمع المخالفين.

وأضاف بن كيران “الوفا رجل مؤمن يصغي ويحاول استيعاب المعنى وكان غاية في الذكاء، وكان رجلا وفيا قدر الله أن يكون الوفاء اسما له”، مشيدا بالحزب والأسرة التي تربى فيها الوفا وأنتجته.

وسجل بن يران أن أمثال الوفا “هو النوع من الناس الذين يحتاجهم الوطن”، مؤكدا أن البلاد “لا تتنكر لأبنائها المخلصين، وكان محبا للأسرة الملكية ووفيا لها، وفي نفس الوقت كان لا يتوانى في الانتقاد بشجاعة واحترام”.

وذكر بن كيران بأحد المواقف الشهيرة له مع الوفا، بعدما رفض الخروج من الحكومة بعد انسحاب حزب الاستقلال منها، حيث قال: “لم يقدم استقالته وعند دخولنا للبرلمان في افتتاح السنة التشريعية، انفجر البرلمان بالتصفيقات له، فغادر الوفا، ولما سألته بعد ذلك لماذا فعلت ذلك، قالي هذا اليوم التصفيق لا يجوز فيه إلا للملك”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.