وسط حملة تضامن واسعة.. مستشارة ترد على تعابير عنصرية تعرضت لها: "نعم جلدنا كحل ولكن لا يملكنا أحد"

08 فبراير 2021 - 11:00

انتقد منتخبو العدالة والتنمية ما قالوا إنه إساءة مباشرة، تحمل تعابير عنصرية، تعرضت لها المستشارة في جماعة الداخلة، والبرلمانية، عزوها العراك، من طرف مستشار جماعي.

وقالت مؤسسة منتخبي العدالة والتنمية، في بلاغ لها، أصدرته، أمس الأحد، إن العراك، البرلمانية، والمستشارة في جماعة الداخلة، تعرضت إلى إساءة مباشرة، وعلنية، تجاوزت كل الحدود الأخلاقية، والقانونية، ناهيك عن الاستخفاف بأصول، وقواعد الاحترام، والتكريم المفروض في التعامل مع المرأة، بما تضمنه الخطاب الصادر عن مستشار جماعي، ينتمي إلى الأغلبية المسيرة، من ألفاظ مشينة، وحاطة من الكرامة، بلغت درجة استعمال تعابير عنصرية، وذلك خلال دورة المجلس الجماعي الأخيرة.

وعبر المكتب التنفيذي لمؤسسة المنتخبين عن تضامنه المطلق مع عزوها العراك، مدينا بشدة ما وصفه بالسلوك العدواني المرفوض، والذي قال إنه يتنافى مع كل القيم الأخلاقية الأصيلة للمجتمع الصحراوي المغربي في تعامله مع المرأة، كما يسيء إلى قيم الحوار، والعمل المؤسساتي في مجتمع المنتخبين، وتبعا إلى ذلك، يسيء إلى الوطن، والعمل السياسي بشكل عام.

وكانت العراك قد تعرضت إلى ألفاظ عنصرية من طرف أحد مستشاري الأغلبية، عند دفاعها عن ضرورة إعادة قطعة أرض لأصحابها، انتزعت منهم بسبب ادعاء أنهم “حرطانيين”، منتقدة هذه المفاهيم، “التي أكل عليها الدهر وشرب”.

وردت العراك على الإساءة، التي تعرضت لها، أثناء أشغال دورة جماعة الداخلة بالقول: “نعم جلدنا كحل، ولكن لا يملكنا أحد”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي