الغلوسي: المصادقة على توزيع كعكة 13 مليار سنتيم على المستشارين فضيحة كبرى وقمة "اللهطة"

10 فبراير 2021 - 12:30

اعتبر محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام بالمغرب، أن مصادقة لجنة المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية بمجلس المستشارين، أمس الثلاثاء، بالإجماع، على مقترح قانون يقضي بتصفية نظام معاشات البرلمانيين، يعتبر قمة “اللهطة” وانعدام روح المسؤولية والمواطنة لدى مستشارينا المحترمين.

وأوضح الغلوسي، أن هذه الخطوة ستمكن من توزيع 13مليار سنتيم، منها 4 ملايير سنتيم مساهمة الدولة في صندوق معاشات البرلمانيين، حيث سيتمكن المستشارون من استرجاع مساهماتهم ومساهمات المجلس في صندوق المعاشات.

وعلق الغلوسي على قرار المصادقة بأنه فضيحة كبرى بكل المقاييس لنخبة تلهث وراء الريع والفساد في واضحة النهار ، قائلا: “حتى مساهماتكم الضعيفة في هذا الصندوق أصبحت أموالا عمومية”.

وأشار إلى أن هاته المصادقة تتزامن مع ظرفية اقتصادية واجتماعية صعبة نتيجة تداعيات كورونا، ودعوة الحكومة شرائح المجتمع الضعيفة إلى الصبر “وتزيار الصمطة”.

وتسائل الغلوسي، “هل سبق لكم يا ممثلي الأمة أن سمعتم في العالم ببرلمان يشرع لنوابه؟؟ إبداعكم غير مسبوق سيسجله التاريخ بمداد من المذلة، كان حريا بكم أن تتنازلوا عنها لفائدة عائلات وأهل ضحايا الرغيف الأسود ولكن لن تقبلوا بذلك لأنكم بكل بساطة تعشقون الريع وتعودتم على البقرة الحلو، التي تعطي بكل سخاء”.

ودعى الغلوسي المغاربة الأحرار أن يتحدوا جميعا وأن يصرخوا بأعلى صوت ضد هذه المهزلة، قائلا: “عليهم أن يستنكروا هذا الأسلوب في التدبير العمومي، على المغاربة أن لا يسمحوا لنخبة متلهفة باحتقارنا واستبلادنا ،نقول لكم بكل اللغات كفى لقد وصل السيل الزبى، إنكم تدفعون الوطن إلى المجهول” .

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

faty منذ سنة

المسكين والمقهور والفقير ماحس به غير رب العالمين اصلا تقهرنا من زمان وكنا غير كنظيبانيو وجات كورونا وعراتنا واصبرنا ولكن انثم عندكم مانضا رسمية ماتقاست وماخدمتو ماردمتو كورونا خلاتكم تشبعو راحة وماعندكم حتى هم من غير اللهط والطمع حتى مومن منكم ماقال لا هذ الدعم خليوه واعطيوه للي ماعندو لا راميد ولا ظمان خدام غير كيسعى للاسف الخير والرحمة بعيدة عليكم وهذا لي خلى بلادنا ورى ولفتو تحلبو الناس وتاكلو الاموال بالباطل اللهم عافينا

عمر منذ سنة

إدا لم تقضي الدولة على الفساد فسيأتي يوم يقضي فيه الفساد على الدولة.