مارين لوبن أمام القضاء بسبب نشرها صور انتهاكات تنظيم "داعش"

10 فبراير 2021 - 22:40

دافعت زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبن الأربعاء عن “حرية التعبير والإعلام” وذلك لدى مثولها أمام محكمة على خلفية نشرها في عام 2015 تغريدات تضمنت صورا لانتهاكات ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية.

وطلبت النيابة العامة فرض غرامة مالية على لوبن قدرها خمسة آلاف يورو. وتحاكم رئيسة “التجمع الوطني” أمام محكمة جنح في نانتير بتهمة نشر صور مأخوذة من حملات دعاية التنظيم المتطرف على مواقع التواصل الاجتماعي في 16 دجنبر 2015.

وكانت لوبن نشرت ثلاث صور لانتهاكات التنظيم الدولة على تويتر وأرفقتها بعبارة “هذه هي داعش!” ردا على الصحافي الفرنسي جان جاك-بوردان الذي تتهمه بأنه “قارن” بين التنظيم الجهادي وحزبها الذي كان اسمه حينها “الجبهة الوطنية”.

وتظهر الصور جنديا سوريا يتعرض للسحق حيا تحت دبابة والطيار الأردني معاذ الكساسبة وهو يحترق داخل قفص والرهينة الأميركي جيمس فولي بعد قطع رأسه ووضعه على ظهره.

تأتي هذه المحاكمة قبل 15 شهرا من موعد الانتخابات الرئاسية التي ستخوضها لوبن في العام 2022. فقد وصلت زعيمة اليمين المتطرف في 2017 إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية حيث تواجهت مع إيمانويل ماكرون، فيما تظهر بعض استطلاعات الرأي حاليا أن حظوظهما متقاربة.

جواء ذلك بعد أسابيع قليلة من اعتداءات باريس وسان دوني الجهادية التي أسفرت عن 130 قتيلا ومئات الجرحى، ما أثار عاصفة من الاحتجاجات في صفوف اليسار- الذي كان آنذاك في الحكومة – واليمين على حد سواء وخارج الأوساط السياسية.

وقبل دخولها قاعة المحكمة، نددت لوبن أمام الصحافيين بـ”محاكمة سياسية” تستهدف حركتها. وأكدت أنها غير نادمة على نشر الصور.وحددت المحكمة الرابع من ماي موعدا لإصدار الحكم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ 3 أشهر

لي تينقل من ماماه فرنسا ينقل كلشي هالكل يحاكم ويحاسب كيفما كان القضاء النزيه لايفرق الكل سواء وياسيدي ربي حتى حنا يحاكمو كل من له علاقة خفية او ظاهرة باصحاب مصنع الفاجعة والموت بطنجة

التالي