إطلاق خطة عمل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول في 4 مدن جديدة

15 فبراير 2021 - 23:30

تستعد وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، إلى إطلاق خطة عمل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول، في إطار المرحلة الثانية، في أربع مدن جديدة، وهي من طنجة ومكناس ومراكش وأكادير، وذلك بعد تنزيل الخطة في المدن النموذجية التي شملت الرباط وسلا وتمارة.

وعقدت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، جميلة المصلي، صباح اليوم الاثنين بمقر الوزارة، اجتماعا عن بعد مع مسؤولي التعاون الوطني في أقاليم وعمالات كل من الرباط وسلا وتمارة وطنجة ومكناس ومراكش وأكادير، خصص لتقديم خطة عمل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول استعدادا لإطلاقها في المدن الأربع الجديدة في إطار المرحلة الثانية، وذلك بعد نجاح تنزيل الخطة في المدن النموذجية التي شملت الرباط وسلا وتمارة.

وقالت الوزيرة في كلمتها بالمناسبة، إن تنظيم هذا الاجتماع يأتي مباشرة بعد عقد اجتماع لجنة القيادة المركزية لتتبع الخطة يوم فاتح فبراير الجاري، حيث قررت اللجنة توسيع التجربة لتشمل هذه المدن الأربعة الجديدة، في إطار الالتقائية مع المدن النموذجية المحتضنة للأجهزة الترابية المندمجة لحماية الطفولة.

وأضافت أن الوزارة عملت على مراسلة رئاسة النيابة العامة والقطاعات الحكومية المعنية والولاة والعمال والجمعيات المعنية، لتعيين نقاط الارتكاز ضمن فريق العمل الميداني متعدد التخصصات بالمدن الجديدة المستهدفة. كما تم القيام بمجموعة من المراسلات للجهات المعنية لتسهيل عمل مسؤولي التعاون الوطني في الميدان.

ويأتي اجتماع الوزيرة بمسؤولي التعاون الوطني، في إطار المرحلة الثانية لإطلاق خطة عمل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول في كل من طنجة ومكناس ومراكش وأكادير، وذلك بعد مرور أزيد من سنة على إعطاء الوزارة ورئاسة النيابة العامة، وبتنسيق مع القطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية والجمعيات المعنية، الانطلاقة لهذه الخطة بمدن الرباط وسلا وتمارة، كتجربة نموذجية، بتاريخ 04 دجنبر 2019.

إلى ذلك، ساهمت الفرق المكونة لهذه الخلايا على مستوى التعاون الوطني في نجاح التجربة النموذجية بكل من الرباط وسلا وتمارة، حيث تمت معالجة 142 حالة لاستغلال الأطفال في التسول، تتوزع بين 79 من الإناث و63 من الذكور، استفادوا من مجموعة من الخدمات الاجتماعية التي قدمتها هذه الخلايا لهم ولأمهاتهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي