"ماتقيسش طوبيسي".. حملة افتراضية تشجب عمليات التخريب الجديدة

16 فبراير 2021 - 14:40

أطلق نشطاء على وسائط التواصل الإجتماعي حملة افتراضية، أطلق عليها اسم “ماتقيسش طوبيسي”، والتي تروم إلى الحفاظ على أسطول الحافلات الجديدة، التي انطلقت بشكل رسمي في نقل البيضاويين، قبل أيام قليلة ماضية.

ودعا نشطاء، عبر صفحاتهم، إلى الحفاظ على الحافلات الجديدة، معبرين عن استنكارهم، لحجم التخريب الذي طال ما يقارب تسع حافلات على يد قاصرين، وقاموا بنشر تدوينات وصور للحافلات المخربة، مبرزين، بأن الحفاظ عليها مسؤولية الجميع.

يشار إلى أن ولاية أمن الدار البيضاء، سبق أن أكدت اعتقالها قاصرين، قاما بتكسير زجاج حافلتين.

وأعطيت الانطلاقة لتشغيل واستغلال حظيرة الحافلات الجديدة، الجمعة الماضي، ويبلغ عددها 450 حافلة.

وقد تم اقتناء الحافلات الجديدة في إطار عقد التدبير المفوض المبرم بين مؤسسة التعاون بين الجماعات “البيضاء” والشركة المفوض لها (شركة ألزا )، والذي تناهز قيمته الاستثمارية الإجمالية 1,4 مليار درهم، تم تمويلها من طرف الدولة، عبر صندوق مواكبة إصلاحات النقل الحضري، والشركة المفوض لها، وكذا عبر مساهمات مالية تمت تعبئتها من طرف مجلسي جهة الدار البيضاء-سطات وجماعة الدار البيضاء.

وسيتم خدمة النقل عبر الحافلات الجديدة تقويتها تدريجيا ليصل عدد الحافلات المشغلة إلى 700 حافلة في أفق نهاية سنة 2021، كما سيتم ربط الجماعات والأحياء المستفيدة لأول مرة من خدمة النقل عبر الحافلات من خلال إحداث عشرة خطوط إضافية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي