وزارة الصحة: الوضع الوبائي مستمر بالتحسن في المملكة باستثناء جهتين

16 فبراير 2021 - 20:40

سجلت وزارة الصحة، استمرار تحسن الوضع الوبائي في المملكة، للشهر الثالث على التوالي، وفق ما أظهرته الإحصائيات المرتبطة بتطور أعداد الحالات الجديدة المؤكدة، وانخفاض أعداد الوفيات، وتراجع مؤشر التكاثر، في عموم جهات المملكة، باستثناء جهتين سجلتا ارتفاعا طفيفا في أعداد الحالات الإيجابية.

ووفقا لما أكده رئيس قسم الأمراض السارية بوزارة الصحة عبد الكريم مزيان بلفقيه، اليوم الثلاثاء، فإن  مؤشر التكاثر والتوالد لحالات الإصابة بالكوفيد على الصعيد الوطني يواصل التحسن على مدى 13 أسبوعا متتاليا، حيث سجل هذا المؤشر مستويات تحت الواحد، واستقر في مستوى 0,85 يوم الأحد الماضي، مشيرا إلى أن منحنى الوفيات الأسبوعي عرف أكبر انخفاض في هذه المدة، حيث تحسن بنسبة 30- في المائة، وشمل هذا الانخفاض 10 جهات وبنسب متفاوتة.

وفيما يخص تطور معدل الإصابة الأسبوعي لكل 100 ألف نسمة، فقد عرف عرف انخفاضا متواصلا خلال الأسبوعين الأخيرين، حيث مر من نسبة 13,3 في المائة في نهاية شهر يناير إلى 8,6 في المائة لكل 100 ألف نسمة في الأسبوع الأخير.

كما انخفض،  عدد الحالات النشطة حيث انتقل من 13 ألف و99 حالة نشطة منذ أسبوعين الى 10 آلاف و555 حالة نشطة يوم أمس، أي بمعدل انخفاض ناهز 20- في المائة، فيما عرفت عدد الحالات الحرجة التي يتم استشفاؤها في أقسام العناية المركزة، انخفاضا بنسبة 37 في المائة خلال الأسبوعين الأخيرين، حيث مر من 744 حالة الى 422 حالة يوم أمس.

وحسب رئيس قسم الأمراض السارية، فإن عدد الحالات الإيجابية المؤكدة الى حدود يوم الاثنين (15 فبراير)، بلغ ما يعادل 478 ألف و595 حالة، بمعدل إصابة تراكمي يقارب 1316,7 حالة لكل 100 ألف نسمة، مسجلا أنه وللأسبوع الرابع على التوالي يسجل هذا المؤشر الوطني مستوى أقل من المستوى العالمي، وأن هذه النسب والمؤشرات تمنح المملكة الرتبة 34 عالميا والثانية افريقيا بالنسبة لعدد الحالات الإيجابية.

وبالنسبة للوفيات المسجلة الى حدود يوم أمس الاثنين، فإنه تم تسجيل 8491 حالة وفاة مؤكدة بنسبة إماتة وطنية تقارب 1,8 في المائة مقارنة بنسبة عالمية تقدر بـ2,2 في المائة، مشيرا إلى أن المغرب يحتل المرتبة 37 عالميا والثالثة افريقيا بالنسبة لعدد الوفيات المسجلة.

وبخصوص نسبة الشفاء، أوضح أنها عرفت مستوى مرتفعا قارب 96 في المائة حيث تم تسجيل تعافي 459 ألف و549 حالة شفاء.

أما الحالة الوبائية خلال اسبوعين، فتعرف بدورها تحسنا حيث إن عدد الحالات الإيجابية المسجلة تعرف انخفاضا متواصلا للأسبوع الثالث عشر على التوالي.

وقدرت نسبة هذا الانخفاض العام الوطني بناقص 25،7 في المائة، وقد تم تسجيل انخفاض في عشر جهات، فيما عرفت جهتا كلميم-واد نون ويني ملال-اخنيفرة ارتفاعا طفيفا على التوالي بنسبة بنسبة زائد 14،8 في المائة، وزائد 4،5 في المائة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي