قيادي استقلالي لـ"اليوم 24": اللجنة التنفيذية ناقشت خيار مقاطعة الانتخابات المقبلة

17 فبراير 2021 - 14:20

علم “اليوم 24” أن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال تدارست مسألة مقاطعة الانتخابات التشريعية والجماعية المقبلة، في اجتماعها الأخير، الذي أعقبه صدور بيان ناري ضد حزب التجمع الوطني للأحرار من دون تسميته.

وقال عبد السلام اللبار، عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، في اتصال هاتفي مع “اليوم 24″، إن الاجتماع، الذي عقد عن بعد، مساء أول أمس الاثنين، طرحت فيه إمكانية “ذهاب الحزب إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية، والجماعية المقبلة”.

وأكد اللبار أن الاجتماع، الذي عرف حضور غالبية أعضاء اللجنة التنفيذية، وترأسه نزار بركة، الأمين العام للحزب، “تداول في إمكانية مقاطعة الانتخابات، إذا استمر استغلال أموال الدولة في استقطاب، وإغراء المواطنين بالالتحاق بطرف سياسي معين”، وذلك في إشارة إلى حزب التجمع الوطني للأحرار.

وأوضح اللبار أن حزبه سيقاطع الانتخابات إذا شابها التلاعب، وقال: “لا تهمنا الانتخابات، ولا تهمنا المقاعد بقدر ما يهمنا تكريس الديمقراطية الحقيقية”.

وأشار عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال إلى أن حزبه يمتلك “مؤشرات على استغلال النفوذ، وأموال الدولة في استقطاب منتخبين من الحزب، وإذا زاد تفاقم حجم هذه المؤشرات سنقاطع الانتخابات”.

وبين المتحدث نفسه أن خيار مقاطعة الانتخابات لا يراود حزب الاستقلال لوحده، بل “سيكون معنا فيه من يشاطروننا نفس الفكرة والموقف”، ورفض كشف هوية هذه الأحزاب.

يذكر أن حزب الاستقلال أصدر بيانا ناريا، حذر فيه من مغبة “الزج بالاتحاد العام لمقاولات المغرب في خوض حروب سياسية بالوكالة لفائدة حزب معين، في إشارة إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، وانتقد تفصيل “الباطرونا” قوانينها لـ”خدمة أغراض سياسية، وانتخابوية”.

وأكد “الاستقلال” أنه سيتصدى للأمر المذكور “انطلاقا من حرصه على الحياد، الذي تميزت به المنظمة المهنية (الاتحاد العام لمقاولات المغرب)، قبل أن يتم اختراقها من الحزب المعلوم، وإقحامها في حسابات سياسية”، في رسالة مباشرة لحزب وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، من شأنها أن تفتح الباب أمام مواجهة ساخنة بين الحزبين في أفق تنظيم الانتخابات المقبلة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي