شبكة القراءة تختار الكتب الفائزة بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي

17 فبراير 2021 - 22:40

أعلنت شبكة القراءة بالمغرب عن الكتب الفائزة بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي برسم دورتها السادسة، لسنة 2021.

وكشفت الشبكة عن فوز كتاب «قمر فاس» للكاتبة فضيلة التهامي الوزاني في صنف الرواية وكتاب «الطمأنينة الفلسفية» للكاتب سعيد نشيد في صنف الكتاب الفكري المغربي، وكتاب «الإنسان العاري، الديكتاتورية الخفية للرقمية» للكاتبين: مارك دوغان وكريستوف لابي، ترجمة سعيد بنكراد في صنف الكتاب الفكري المترجم. وجرى الإعلان عن النتائج مساء يوم الأحد 14 فبراير 2021 في اختتام أشغال لقاء لجنة التحكيم عن بعد على منصة zoom، الذي نظمته اللجنة التنظيمية للجائزة.

وساهم في القراءة ما يزيد عن 120 قارئة وقارئا، سلمتهم شبكة القراءة بالمغرب حوالي 240 كتابا، وينتمون إلى 20 ناديا للقراءة، يشرف عليها مؤطرون من الأساتذة والطلبة الباحثين وأطر الشبكة من مختلف مدن المغرب، وبلغ عدد القراء الذين أكملوا كل القراءات المطلوبة 33 قارئة وقارئا، وهم من خول لهم التصويت عن بعد عبر رابط للتصويت.
وضمت اللائحة القصيرة في صنف الرواية خمس روايات، وهي قمر فاس لفضيلة الوزاني التهامي، ويوميات أندلسية لكمال الخمليشي، والعرض ما قبل الأول لنزار كربوط، وذيل الثعبان لعبد السميع بنصابر، وأوراق من ملفات مؤجلة لعبد الجليل الوزاني التهامي

وضمت اللائحة القصيرة للكتاب الفكري المغربي الطمأنينة الفلسفية، للكاتب سعيد نشيد، السياسة والدين في المغرب جدلية السلطان و الفرقان، لحسن أوريد، والتدين في المجتمع المغربي، لإدريس الصنهاجي، و Enfance au Maroc, Hicham houdaïfa

وضمت لائحة الكتاب الفكري المترجم كلا منالإنسان العاري، الديكتاتورية الخفية للرقمية، للكاتبين: مارك دوغان وكريستوف لابي، ترجمة سعيد بنكراد، والهجرة إلى الشمال سيرة تاجر أمازيغي، جون واتربوري ترجمة عبد المجيد عزوزي، والتحليل النفسي في البلدان الإسلامية، جليل بناني. ترجمة: أحمد العمراوي، والسياسة الثقافية في المغرب، لأمينة التوزاني، ترجمة: عيد العزيز الادريس,

وتندرج هذه الجائزة في إطار برنامج جائزة الشباب للكتاب المغربي، والذي نظم بشراكة وبدعم من وزارة الثقافة والشباب والرياضة، وبشراكة مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، والمديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، والمؤسسات التعليمية، وذلك بغاية التعريف بالأدب المغربي وتوسيع دائرة قرائه بين الشباب، إذ يعد الكتاب المغربي بكل أصنافه من بين أهم اهتمامات الشبكة وشركائها وداعميها، باعتبار أن قراءة الأدب المغربي له تأثير إيجابي في التنشئة الفكرية والقيمية للشباب، مثلما هي فرصة للاعتزاز بالقراء الشباب وإسماع صوتهم، والاعتراف بذوقهم وأهمية تحكيمه في اختيار الكتاب المغربي وتلقيه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي