رونو الفرنسية تسجل خسارة تاريخية قدرها 8 ملايير أورو في عام 2020

19 فبراير 2021 - 11:20

سجّلت مجموعة رونو الفرنسية لصناعة السيارات خسارة تاريخية قدرها 8 ملايير أورو في عام 2020، متأثرة بالتبعات الاقتصادية لفيروس كورونا، وفق ما أعلنته، في بيان، اليوم الجمعة.

وقالت شركة رونو، في بيان نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، إن حجم المبيعات انخفض في الربع الثاني من العام الماضي بنسبة 8,9 في المائة مع خسارة صافية، قدرها 660 مليون أورو.

كما سجلت رونو، في بيانها، أن أرقامها السنوية لا تزال متأثرة بانخفاض نسبته 21,3 في المائة في المبيعات، ونتائج شركتها اليابانية نيسان.

وجدير بالذكر أن فرع الشركة في المغرب كان قد كشف في وقت سابق، حصيلة نشاطه، خلال عام 2020، إذ تمكن من خلال مصنعيه المحللين من إنتاج ما مجموعه 277 ألفا و474 مركبة، أنتج منها 209 آلاف، و769 في مصنع طنجة، و67 ألفا و705 مركبات في مصنع رونو (صوماكا) في الدار البيضاء.

ووفقا لما أعلنه المدير العام لمجموعة رونو-المغرب، مارك ناصيف، أواخر يناير الماضي، فإن رونو المغرب تمكنت، خلال العام الجاري، من الحفاظ على ريادتها بحصة 40 في المائة من السوق للسنة الرابعة على التوالي، وذلك على الرغم من التعليق المؤقت لنشاط المصنعين في طنجة، والدارالبيضاء بين مارس، وأبريل الماضيين، نظرا إلى تطبيق الإجراءات الصحية المرجعية.

وأشار المتحدث نفسه إلى أن انخفاض الإنتاج يعزى إلى تراجع الطلب الدولي، مسجلا أن طول الأزمة الصحية، التي يعيشها العالم منذ مارس 2020، واتساع رقعتها، أدى إلى حدوث تباطؤ مهم للطلب العالمي في سوق شديدة التقلب.

وأبرز ناصيف أن صادرات مجموعة رونو المغرب بلغت 247 ألفا و951 مركبة عام 2020، أي بتراجع وصل إلى 30 في المائة مقارنة بعام 2019.

وذكر المدير العام لمجموعة رونو- المغرب بأن مصنع طنجة صدر 197 ألفا و336 مركبة، أي حوالي 94 في المائة من إنتاجه. أما مصنع رونو في الدارالبيضاء (صوماكا)، فقد صدر 75 في المائة من إنتاجه، أي ما يعادل 50 ألفا و615 مركبة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي