في ذكرى تأسيس "20 فبراير".. استنفار أمني في الرباط ومنع وقفة احتجاجية- صور

20 فبراير 2021 - 17:30

منعت السلطات الأمنية في الرباط، مساء اليوم السبت، وقفة احتجاجية، كان عدد من المواطنين بصدد تنيظيمها إحياء لذكرى الاحتجاجات التي انطلقت في العشرين من فبراير 2011.

وجاء ذلك بعدما تجمع العشرات من النشطاء في ساحة باب الحد، استعدادا للمشاركة في الوقفة، فيما استنفرت السلطات الأمنية بالعاصمة الرباط قواتها وعناصرها، الذين تم توزيعهم على مختلف الشواررع الرئيسية بالمدينة.

وبحسب مبعوث “اليوم 24” بعين المكان، عمدت العناصر الأمنية على دفع المحتجين ومنعهم من الاحتجاج، بينما قال بعضهم إنهم تعرضوا للركل، وقوبلت حركتهم الاحتجاجية بالمنع باستعمال القوة.

151832712_235377968294227_1093606210691208243_n 151945989_329578321822725_2771817149088788423_n 151777124_914307396007032_6089702310628628664_n

وفي سياق متصل جددت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بمناسبة الذكرى العاشرة لانطلاق حركة 20 فبراير، مطالبتها بـ”الكشف عن الحقيقة في وفاة شهداء الحركة”، وأكدت على إعمال “العدالة وترتيب الجزاءات وجبر ضرر العائلات”.

وعتبرت الجمعية في بيان لها، تلقى “اليوم 24” نسخة منه، أنه “لا وجود لتنمية حقيقية ومستدامة بدون عدالة اجتماعية، وديمقراطية فعلية تمكن الشعب المغربي من حقه في تقرير مصيره السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي”.

دعا المكتب المركزي للجمعية، إلى جعل حد لـ”الإقصاء والاستبعاد الاجتماعي؛ وذلك بسن سياسة اقتصادية واجتماعية تقطع مع الريع، والامتيازات وتقوم على التوزيع العادل للخيرات والثروات”.

ما شدد على ضرورة اتخاذ إجراءات “استعجالية مثل إلغاء المديونية الخارجية للمغرب، التي تشكل خدماتها، إلى جانب الانعكاسات الوخيمة لسياسة التقويم الهيكلي والخوصصة وانصياع المسؤولين الكامل لشروط العولمة الليبرالية المتوحشة”.

طالبت الجمعية الحقوقية بالقطع مع سياسة “الإفلات من العقاب في جرائم نهب المال العام والثروات الطبيعية الوطنية والاستحواذ على الأراضي وتفويتها لمافيا العقار، ضدا على الحقوق التاريخية لأصحابها، وكافة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان الاقتصادية والاجتماعية، وجبر الأضرار الناجمة عنها”.

جددت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان التزامها بالدفاع عن “المطالب الجوهرية لحركة 20 فبراير، وبدعمها لكل الحراكات الشعبية في مختلف المناطق، في نضالها من أجل إسقاط الفساد والاستبداد والظلم والقهر، وإقرار مجتمع الكرامة والحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية والاحترام التام والفعلي لكافة حقوق الإنسان بمفهومها الكوني والشمولي”.

ما دعت الجمعية مناضليها وجميع فروعها المحلية والجهوية إلى المشاركة ب”فعالية في إنجاح البرنامج النضالي الذي دعت له الجبهة الاجتماعية المغربية إحياء للذكرى العاشرة لانطلاق حركة 20 فبراير واليوم الدولي للعدالة الاجتماعية 20 فبراير، عبر تنظيم وقفات في كافة المناطق”، وهي التظاهرات المرتقب تنظيمها عشية اليوم السبت.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي