بسبب زراعته للشعر في تركيا عن طريق وفد تركي زار البرلمان.. أوزين يواجه انتقادات واتهامات باستغلال النفوذ

22 فبراير 2021 - 15:00

فجر محمد أوزين، القيادي في حزب الحركة الشعبية جدل كبيرا، بعد إعلان خضوعه لعملية زراعة شعر مجانا عن طريق نسج علاقات داخل البرلمان، وسط اتهامات له باستغلال النفوذ وتضارب المصالح.

أوزين، قال أمس الأحد، لدى حلوله ضيفا على برنامج في القناة الثانية، متحدثا عن زراعته للشعر، أنه “أعادة توزيع الثروة بشكل جيد”.

ووقف أوزين عند تفاصيل العملية التي خضع لها في تركيا، حيث قال إن وفدا تركيا كان قد زار مجلس النواب، وعرض حصيلة تقدم تركيا في السياحة العلاجية، حيث باتت تستقطب نحو مليون شخص لزراعة الشعر سنويا.

وأضاف أوزين أن الوفد الذي استضافه البرلمان، ضم طبيبا متخصصا في زراعة الشعر، وهو الشخص الذي ربط معه معرفة تلتها “دعوة وإلحاح” لزيارة تركيا وزراعة الشعر فيها، وهو ما استجاب له.

وعن تكلفة العملية التي أجراها أوزين لزراعة الشعر في تركيا، قال إنها كانت مجانية، ورد على منشط البرنامج بالقول: “فابور والله أسيدي إلى فابور”، وهو ما أثار حوله انتقادات واتهامات بتضارب المصالح واستغلال النفوذ.

يشار إلى أن محمد أوزين، الذي سبق وكان وزيرا للشباب والرياضة، باسم الحركة الشعبية، يشغل حاليا منصب نائب رئيس مجلس النواب خلال هذه الولاية التشريعية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

علىوعلي منذ شهرين

الله اعطوكم الصحة دوها في الصح هده ماشي صحافة هدي حياتو الشخصية بغناء نعرفو لي كالو وخرجو على البلاد.....

faty منذ شهرين

بلا ماتحس وتشعر بلي رفعتي قيمت الاتراك فزراعة الشعر على ولاد بلادك المغرب وهذا عيبنا كنرفعو بالاجانب وكنطيحو ببعض اخوتنا

حميد منذ شهرين

الله سبحانه وتعالى كيعميهم حتى كيفضحوا راسهم بيدهم سبحان الله شوف على عقليات كتسابق باش تمثل البلاد سياسيا وإجتماعيا وكتحصل على مناصب اللي من الفروض بها كيرقاو بالبلاد سياسيا وتحسين الظروف الإجتماعية للمواطن لكن هم يبحثون على تحسين أوضاعهم وإنتهاز الفرص وإقتناصها من أجل مصلحتهم الشخصية لا يسعنا إلا أن نقول إذا لم تستحي فافعل ما شئت

التالي