مواطنون بالفنيدق يشككون في قدرة مشروع "المنطقة الاقتصادية" على حل الأزمة- فيديو

24 فبراير 2021 - 09:30

لم تفلح الوعود التي أطلقتها سلطات عمالة المضيق الفنيدق خلال الأسابيع الأخيرة، في تطمين ساكنة المنطقة، بأن الأزمة الإقتصادية التي تعرفها المنطقة في طريقها إلى الحل.

وعلى الرغم مما حمله مشروع “منطقة الأنشطة الإقتصادية” للفنيدق، الذي أعطيت انطلاقته في شهر يونيو الماضي، من آمال بتغيير وجه المنطقة “المنكوبة” بعد غلق معبر سبتة، فإن قطاعا واسعا من سكان المدينة، يشككون في قدرة المشروع على معالجة الأزمة.

وفي تصريحات لموقع “اليوم 24″، اعتبر عدد من المواطنين أن طريقة استفادة الساكنة من هذه “المنطقة الإقتصادية” لاتزال “غامضة”، مشيرين إلى أن الشركات المكلفة بإنجاز المشروع، استقدمت أغلب عمالها من مناطق بعيدة، ولم تشغل سكان المنطقة.

جدير بالذكر أن المشروع المذكور، يمتد في شطره الأول على مساحة 10 هكتارات من أصل مساحة إجمالية تناهز 90 هكتارا، تضم عددا البنيات الصناعية التي تهدف إلى خلق فرص الشغل لامتصاص  البطالة التي ارتفع معدلها بسبب توقف النشاط التجاري على مستوى معبر باب سبتة، وهي الوضعية التي ازدادت تعقيدا جراء الأزمة المرتبطة بجائحة كوفيد -19.

youtube id=”SMNvoCSlVts”]

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي