الجيش الجزائري يخشى "حروب الجيل الجديد" و"إضعاف النظام" ويطلب "رص الجبهة الداخلية"

25 فبراير 2021 - 13:00

في ظل تزايد موجة الاحتجاجات، والمطالب الداخلية بإصلاحات عميقة تبدأ بإسقاط النطام، حذر الفريق سعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الجزائري، مما سماه “حروب الجيل الجديد”، داعيا إلى تعزيز روابط الوحدة الوطنية، ورص الجبهة الداخلية، لمواجهة كافة الاحتمالات، والسيناريوهات، وكسب مختلف التحديات، والرهانات.

وأشرف شنقريحة، أمس الأربعاء، بحضور وزراء الخارجية، والداخلية، والعدل والإعلام، وكبار القادة العسكريين، على افتتاح أشغال الملتقى الوطني حول “حروب الجيل الجديد: التحديات وأساليب المواجهة”، الذي تنظمه المدرسة العليا الحربية على مدار يومين.

وقال شنقريحة في كلمة له: “إن حروب الجيل الجديد، أو كما يسميها البعض بالحروب الهجينة، هي حروب لها أسلوبها الخاص، فهي تستهدف المجتمعات، وتقوم على الدعاية، والدعاية المضادة، من خلال تبني استراتيجية التأثير على الإدراك الجماعي، بغرض التلاعب بالرأي العام لمواطني الدولة المستهدفة، وتوجيه سلوكياتهم ونمط تفكيرهم، دون أن تعلن عن نفسها، ودون أن يكون لها عنوان واضح أو تأثير مكشوف”.

وأضاف  المتحدث نفسه “غاية (هذه الحروب) إجهاد النظام القائم، وتفكيك الدولة من الداخل، باتباع خطوات طويلة الأمد، واستعمال أدوات ووسائل مختلفة، معلوماتية، اقتصادية، واجتماعية، وعسكرية. كما ساهمت إفرازات العولمة في توسيع أشكال، وأساليب تجسيدها، بهدف تضليل، وتغليط مختلف فئات المجتمع، وتزوير الحقائق، والضغط على الحكومات”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عمر منذ شهرين

شنقريحا يخطط لصفقات وهمية أخرى لتغطية مصاريف اللوبيات بالخارج.

التالي