سكان تمتوشت يرفضون "الترحال الإجباري" ويطالبون برفع التعويضات

03 مارس 2021 - 21:30

تجددت احتجاجات سكان قصر تمتوشت، في إقليم تنغير، في العلاقة بالبقع والأراضي التي تم سحبها من طرف عمالة الإقليم، في إطار تشييد سد تودغى، الواقع بالقرب من منطقة تمتوشت بجماعة أيت هاني إقليم تنغير.

وتقدم سكان قصر تمتوشت، باعتراض إلى والي جهة درعة تافيلالت، حول التعويضات المقترحة لفائدة المتضررين من مشروع بناء السد، وتحويل السكان من الطريق الوطنية رقم 12 إلى منطقة أكال أملال، غير اللائق للسكن حسب نص الاعتراض.

63313376-EB37-488E-A528-DAC01D80F1BE

وطالب السكان، خلال احتجاجاتهم، من والي الجهة، التدخل من أجل إعادة النظر في التعويضات، وتخصيص مكان آخر للسكان يكون بجانب الطريق ويصلح لٌإنجاز مشاريع تنموية.

عبد الوهاب أحد سكان المنطقة أوضح لـاليوم 24″، أن السلطات لا تستجيب لمطالبهم، ولا تشركهم في اتخاذ القرار، وتكتفي بإخبارهم بقراراتها المنفردة.

وأضاف المتحدث، أن السكان شعروابالحكرةوالظلم بعد أن سلبت منهم أراضيهم مقابل تعويضات جد ضعيفة“.

وتابع: “نحن تضررنا من هذه العملية، خاصة وأن نشاطنا الأساسي في المنطقة يعتمد على الفلاحة المعيشية وبعض الأنشطة البسيطة؛ وهذا ما يعيق بناءنا لمنازل جديدة في أراض غير أراضينا“.

ويطالب السكان بإعادة النظر في قيمة التعويض، ومنحهم بقعا في أماكن قريبة من المدرسة والطريق والسوق. يقول عبدالله: “نحن لا نقبل بسحب هويتنا وحرماننا من تراب أجدادنا، كما نناشد الملك من أجل التدخل وحماية حقوق السكان؛ الذين لم ولن يكونوا ضد المشاريع التي ستخدم المنطقة والوطن، لكن وجب حماية حقوقنا وحقوق أبنائنا“.

حسن وهو أحد سكان المنطقة، قال إنهم ليسوا ضد قرار تشييد السد، والسلطات المختصة تمنعهم منذ 5 سنوات من إصلاح البيوت، وأضافأراضينا سلبت منا مقابل مبالغ مالية جد هزيلة لن تمكننا حتى من بناء منزل؛ كما أن الأراضي التي منحونا إياها توجد في أماكن غير لائقة للسكن، وتم ذلك بدون استشارة السكان المتضررين”.

وكانت السلطات قد اقترحت على السكان، تعويضا بقيمة درهمين للمتر، مقابل سحب أراضيهم، بالإضافة إلى منحهم بقعا خارج المنطقة؛ وهو الأمر الذي اغضب السكان الذين اعتبروا هدا القرار بالانفرادي، ولايخدم أبناء المنطقة التي تعاني مشاكل تنموية كبيرة .

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي