لاعبون دوليون سابقون يهاجمون وادو بسبب دعمه للجزائري زطشي المنافس للقجع

08 مارس 2021 - 20:30

خلفت تدوينة عبد السلام وادو في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، التي أشار فيها إلى دعمه للجزائري زطشي على حساب لقجع، في السباق نحو عضوية مجلس الفيفا الدولي، عدة ردود أفعال من لاعبين دوليين سابقيين، إذ أبدوا استغرابهم من فعله، بعدما كتب: “الرجل المناسب في المكان المناسب، رجل قادر على دعم كرة القدم الإفريقية من خلال نزاهته، وصدقه، وتواضعه، وقيم عمله، وقبل كل شيء معرفته بخبايا الكرة الإفريقية، دعمي الثابت للسيد زطشي”.

وقال شيبو، في تصريحات صحافية: “دعم رئيس الاتحاد الجزائري ضد رئيس جامعة بلادك مؤسف، ومخجل.. مهما كانت اختلافاتك معه”.

وسار نور الدين النيبت، عميد الأسود السابق، على نفس منوال شيبو، وقال إنه لا يسعه إلا أن يعبر عن حجم صدمته مما يكتبه وادو، لقد كان زميلا داخل المنتخب، وهو يتذكر جيدا المعاملة الطيبة، التي حظي بها خلال السنوات الطويلة التي حمل فيها قميص أسود الأطلس.

وأضاف النيبت في تصريحاته التي أدلى بها لموفع “كوورة”: “من حق وادو أن يدعم من يريد لكن من المخزي أن تدعم منافسا ابن بلدك”، مؤكدا أن “هذا ليس موقفي بل موقف كل زملائنا بالمنتخب مثل رشيد الداودي وحسن ناضر وفتاح العلوي وبدر قادوري ولحسن أبرامي وميري كريمو وغيرهم”.

وتابع عميد الأسود السابق: “نحن تحت وقع الصدمة من تصريحات وادو المتكررة عبر منصات التواصل، ومع محطات خارجية، كلها تحمل إساءات لكرة القدم في بلاده”.

وشدد النيبت على أن “المغرب والمنتخب قدموا لوادو أكثر مما قدم، ولا يمكنه أن ينكر هذا، وسنتصدى لحملته، ونعلن دعمنا القوي لفوزي لقجع”.

وقال نور الدين النيبت: “أتحدى أن ينكر وادو ما حظي به من معاملة، سواء من هذا الجهاز برئاسة لقجع، أو الذي سبقه، أتمنى أن يعود إلى رشده قريبا. إنه يثير المشاكل أينما حل، وارتحل، ولن أخوض في التفاصيل، أنا لن أسمح له بهذه التجاوزات، مثلما لن يسمح لاعبو المنتخب المغربي السابقون بهذه الإساءات المتكررة”.

الودادية الوطنية للمدربين المغاربة، بدورها، خرجت عن صمتها، وأصدرت بلاغا، أعلنت فيه شجبها وإدانتها للتدوينات الأخيرة لعبد السلام وادو، التي تحاول وضع الجنسية المغربية، التي يعتز بها الجميع محل مزايدات، مؤكدة دعمها اللامشروط لمرشح المملكة المغربية في انتخابات الكاف، فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية، لما بذله من جهد كبير من أجل وضع كرة القدم الوطنية في مكانتها، التي تستحقها، وما تتوخاه منه للاستمرار في الأوراش الكبرى التي انطلقت في السنوات الأخيرة، بتوجيهات من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لمنح الشباب المغربي فرصة الإبداع والتألق، ورفع راية الوطن خفاقة في كل المحافل.

وأمام كل الردود، التي عقبت تغريدة وادو، ارتأى هذا الأخير أن يخرج مرة أخرى، ويطل على المغاربة، ومنتقديه، ومن لم تعجبهم وجهة نظره، عبر تغريدة أخرى نشرها بحسابه الرسمي في “التويتر”، وقال فيها: “الشغف والأحلام مثل الوقت، لا شيء يمكن أن يوقفهم، وسيبقى طالما هناك رجال على استعداد لإعطاء معنى لكلمات “حرية التفكير”. وعدم رؤية تعفن هذا العالم هو متعة لا يعرفها إلا المكفوفين عاشت قيم الرياضة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عبدالسلام الوزاني منذ شهر

تست ادري كيف يدعم اشخاص ينعتوننا بالاعداء والله جد مؤسف لكن الخونة لهم عدة وجوه

faty منذ شهر

مع احترامي لكم كان عليكم كاع ماتعيروه هذ الاهتمام وهذ التعليقات حيث عبر على ضعف حبه للخوتو المغاربة مغربي مايفظل جارو على ولدو ولا خوه كنتأسفو واخا كنتي لاعب رياضي إلا ان تفكيرك ماشي رياضي وخسرتي نفسك قبل ماتخسر احترام غيرك

moufarreh mohamed منذ شهر

c est vraiment décevant

التالي