بعد المصادقة على قانون "الكيف".. "صدمة" داخل "البيجيدي" وبن كيران ل"اليوم 24": لست جاهزا للتعليق!

11 مارس 2021 - 13:15

لم يدم تفاؤل مناضلي حزب العدالة والتنمية وقواعده بإمكانية تأجيل مصادقة حكومة سعد الدين العثماني، على مشروع تقنين “الكيف” طويلا، بعدما لمحت لذلك الأمانة العامة للحزب في بيان رسمي مطلع الأسبوع الجاري، حيث تفاجأ غالبيتهم بقرار المصادقة على القانون التي جرت اليوم الخميس.

ودخل الحزب وقواعده في صدمة جديدة بعد أسابيع قليلة من الرجة التي أحدثها اتفاق التطبيع، وعبر عدد من أعضاء الحزب في صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي عن معارضتهم لمصادقة حكومة العثماني على القانون.

ويبدو أن الصدمة طالت مختلف أركان الحزب، إذ رفض عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة السابق، والأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، التعليق عن الموضوع.

وقال ابن كيران، في أول تعليق له على مصادقة حكومة سعد الدين العثماني، في اجتماعها الأسبوعي، على مشروع قانون تقنين زراعة القنب الهندي لأغراض طبية، في اتصال هاتفي مع اليوم 24″، “لست جاهزا للتعليق”، من دون تقديم تفاصيل أكثر.

ويبدو أن ابن كيران “لم يستوعب بعد قرار مصادقة حكومة سعد الدين العثماني على مشروع القانون المتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي”، ووجد نفسه في موقف حرج بعدما تعهد بتجميد عضويته في المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية إذا صادقت الحكومة على القانون، وهو ما تم بالفعل.

وتبقى استقالة ابن كيران بشكل نهائي من الحزب مرتبطة بالموقف الذي سيعبر عنه أعضاء الفريق البرلماني للحزب بمجلس النواب، حيث إذا صادق على القانون فإن الطريق ستكون سالكة أمام رئيس الحكومة السابق، بمغادرة الحزب، وهو أمر سبق لمصادر من الحزب أن استبعدت حدوثه، لأن الفريق سيصوت ضد القانون.

ويرتقب أن تثير الخطوة جدلا واسعا وسط الحزب الإسلامي الذي سيجد نفسه مرة أخرى على صفيح ساخن وأزمة كبيرة يمكن أن تزلزل أركانه وتهدد وحدته، خصوصا وأنها تأتي على بعد أشهر قليلة من تنظيم الانتخابات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ شهر

علق او لم يعلق هذا لن يغير شيء حيث زراعة القنب الهندي او الكيف فيه ماهو طبي وماهو نشاطي هههه والاهم الطب من اجل الصناعة الحديثة للادوية وهذا مايجعله مرخس ومقنن والباقي يعاقب عليه القانون

قسيس منذ شهر

لا حرج، تعليق أو تجميد العضوية أو استقالة ... كلها ترهات ومزايدات شكلية ... ولا طائل من ورائها ولم تعد تعد تنطىي على أحد. ذلك اختيار للدولة والتي لا ينمكنها اختزالها في فرد أو حزب أو فئة بعينها.

التالي