الدارالبيضاء.. حافلات "ألزا" تتعرض للتخريب مرة أخرى واعتقال المشتبه فيه

11 مارس 2021 - 20:30

لا تزال حافلات “ألزا” في مدينة الدارالبيضاء تتعرض للتخريب، إذ أحالت فرقة الشرطة القضائية في منطقة أمن أنفا في مدينة الدارالبيضاء، اليوم الخميس، شخصا للاشتباه في تورطه في إلحاق خسائر مادية، وتعييب حافلة للنقل الحضري.

وكان المشتبه فيه، الذي يبلغ من العمر 41 سنة، من ذوي السوابق القضائية في الجرائم العنيفة، قد دخل في خلاف حول أسبقية المرور مع سائق حافلة للنقل الحضري في شارع المقاومة في مدينة الدارالبيضاء، وعمد إلى تكسير واقيتها الزجاحية الأمامية.

وذكر بلاغ لولاية أمن الدارالبيضاء أن عناصر الشرطة تمكنت من توقيف المعني بالأمر بعد مرور وقت وجيز من ارتكابه الأفعال الإجرامية المذكورة.

إلى ذلك، تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف، وملابسات، وخلفيات هذه القضية.

يذكر أنه سبق أن قضت المحكمة الزجرية في الدارالبيضاء بسنتين حبسا نافذا في حق شخص، عرض إحدى حافلات النقل الحضري “الزا” إلى التكسير.

وأدانت المحكمة الزجرية المتهم بتهم تعييب ناقلة ذات منفعة عامة، من خلال رشق إحدى الحافلات في مدينة الدارالبيضاء بالحجارة.

كما قضت المحكمة ذاتها بالحبس النافذ ثلاث سنوات في حق جانح، كان قد ألحق خسائر بحافلة ضمن الأسطول الجديد لشركة الحافلات “ألزا” في العاصمة الاقتصادية.

وشركة “ألزا” كانت قد صرحت، قبل أسابيع، أن مجموع عدد حافلات النقل العمومي، التي ألحق بها مخربون خسائر مادية جسيمة في الدارالبيضاء ونواحيها، 11 حافلة، وسط استنكار، واستياء البيضاويين.

وكانت قد أعطيت الانطلاقة لتشغيل، واستغلال الحافلات الجديدة، المكونة من 700 حافلة، والتي دخلت منها 450 حافلة في الدفعة الأولى، قبل أسابيع.

وحافلات “ألزا” الجديدة أقتنيت في إطار عقد التدبير المفوض، المبرم بين مؤسسة التعاون بين الجماعات “البيضاء”، والشركة المفوض لها “الزا”، الذي تناهز قيمته الاستثمارية الإجمالية 1,4 مليار درهم، تم تمويلها من طرف الدولة، عبر صندوق مواكبة إصلاحات النقل الحضري، والشركة المفوض لها، وكذا عبر مساهمات مالية تمت تعبئتها من طرف مجلسي جهة الدارالبيضاء – سطات، وجماعة الدارالبيضاء.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ شهرين

اقسم بالله وتالله اذا ماشددتو اقصى العقربات مع غرامة جد مرتفعة ولو كردع باش يخافو هذ الاوباش الناس يسيرو تقدما الى الامام وحنا نعيشو غير فالتخريب ملينا من هذ الافعال الا اخلاقية ولا انسانية باراكا عجلو بتنفيذ العقوبات

التالي