لأول مرة في إفريقيا... ممثلون عن 14 وزارة ومؤسسة وطنية يسافرون لحل مشاكل مغاربة الكوت ديفوار

12 مارس 2021 - 19:00

لأول مرة في إفريقيا، تستعد الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، لتنظيم “الشباك الوحيد المتنقل لخدمة مغاربة العالم”، من أجل تسهيل الخدمات للمغاربة المقيمين في الكوت ديفوار، والذين حالت ظروف الجائحة دون تمكنهم من العودة إلى أرض الوطن لقضاء أغراضهم الإدارية لأشهر طويلة.

وفي السياق ذاته، أعلنت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، اليوم الجمعة، عن تنظيم زيارة عمل إلى الكوت ديفوار يومي 13 و14 مارس 2021، تترأسها نزهة الوفي، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، بمشاركة 14 ممثل عن الوزارات والمؤسسات الوطنية.

وفي إطار تقريب عدد من الخدمات للمواطنين المغاربة بهذا البلد، لا سيما في ظل ما أفرزته الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة “كوفيد 19″، من تقليص للتنقل، سيتم خلال هذه الزيارة تنظيم “الشباك الوحيد المتنقل لخدمة مغاربة العالم”، لأول مرة بأفريقيا، الذي يهدف إلى مواكبة وتتبع أوضاع المغاربة المقيمين بالكوت ديفوار عن قرب، والتعريف بمختلف الخدمات الجديدة الموجهة إليهم من قبل القطاعات والمؤسسات الوطنية المعنية بشؤون المغاربة المقيمين بالخارج؛ خاصة بعد ملائمتها مع حاجيات وانتظارات هذه الفئة من المرتفقين.

وفي هذا السياق، سيمكن الشباك الوحيد المتنقل من تقريب الخدمات الإدارية وتسهيل الحصول عليها، والإنصات والتوجيه وتقديم الاستشارة حول مختلف القضايا الخاصة بهم، ودراسة مختلف الملفات والقضايا المثارة من قبل القطاعات المعنية المشاركة.

ويأتي تنظيم هذا الشباك خلال هذه الظرفية الاستثنائية المرتبطة بالأزمة الصحية “كوفيد 19″، وما خلفته من آثار على المغاربة المقيمين بهذا البلد، حيث سيتم تقديم مختلف البرامج الموجهة لفائدتهم؛ وكذا المستجدات الإدارية والقانونية التي تهم المغاربة المقيمين بالخارج.

وفي إطار أوراش الإقلاع الاقتصادي، سينظم المنتدى الأول للكفاءات المغربية بإفريقيا تحت شعار “الكفاءات المغربية المقيمة بإفريقيا في خدمة تنمية القارة” يوم 14 مارس، والذي سيشمل خطوة أولى لإحداث شبكة الكفاءات المغربية المقيمة بإفريقيا، وذلك من أجل نقل الخبرات والمعارف والاستثمار الخاصة بهذه الفئة، وكذا إطلاعها على الفرص المتاحة بهدف مساهمتها في الأوراش التنموية التي تعرفها بلادنا.

كما سيتم، خلال هذه الزيارة، تنظيم لقاء تواصلي مع المغاربة المقيمين بالكوت ديفوار، من أجل الوقوف عن قرب على مختلف تطلعاتهم وانتظاراتهم والملفات والمواضيع التي تهمهم على اختلاف مواقعهم، وتقديم مضامين وبرامج وأولويات الوزارة المنتدبة؛ وذلك بحضور ممثلين عن مجموعة من القطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية.

يذكر أن عدد المغاربة بإفريقيا عرف تزايدا ملحوظا بعد إطلاق الملك محمد السادس لسياسة التعاون جنوب-جنوب وتشجيع، الاستثمار العمومي والخاص في عدد من القطاعات التنموية.
من جانبها، بدأت سفارة المغرب في الكوت ديفوار منذ مدة العمل للتحضير لهذا الحدث؛ وذلك بإخبار أفراد الجالية المغربية بالخدمات التي سيحملها لهم الشباك المتنقل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي