الزهاري: نعيش ردة حقوقية والمغرب في حاجة إلى سياسيين يستطيعون قول لا

13 مارس 2021 - 13:00

قال محمد الزهاري، رئيس فرع التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات بالمغرب، إن البلاد تعيش “تراجعات وردة حقوقية” واضحة، وأكد أنها في حاجة إلى سياسيين، وقادة يستطيعون أن يقولوا كلمة “لا في الوقت المناسب”.

وأضاف الزهاري، خلال مداخلة في ندوة، نظمتها شبيبة حزب العدالة والتنمية في موضوع “الإصلاح السياسي والمؤسساتي وسؤال تطوير منظومة حقوق الإنسان”، أنه “يبدو أن هناك ردة حقوقية، على الرغم من أن الأستاذ الرميد يرفض ذلك، لكن مع الأسف هذا هو العنوان، الذي ينطبق على الوضع الحالي”.

وشدد الزهاري على أن المغرب في حاجة إلى “مسؤولين، وسياسيين يستطيعون أن يقول كلمة لا في الوقت المناسب، وإلا فإن الأمر سيزداد سوءً”، وذكّر بأن عبد الرحيم بوعبيد، وامحمد بوستة، وعبد الرحمن اليوسفي، وعبد الإله بن كيران، كلهم “عوقبوا بسبب قولهم لا”.

وأفاد الحقوقي ذاته أن إبعاد ابن كيران من رئاسة الحكومة كان بسبب قوله “لا لترؤس حزب سياسي لمجلس النواب، على الرغم من حصوله، فقط، على 20 مقعدا في البرلمان، فأدى الثمن”، في إشارة إلى تولي القيادي الاتحادي الحبيب المالكي رئاسة مجلس النواب، على الرغم من أن حزب العدالة والتنمية من فاز بـ125 مقعدا في مجلس النواب.

وسجل الزهاري أن السلطات استخدمت قانون الطوارئ الصحية للتضييق على الحق في التظاهر، والاحتجاج السلمي، وقال: “هناك من استطاع أن ينظم مهرجانا، حضره 20 ألف شخص في مدينة العيون، بينما يقمع العشرات، من أجل تنظيم وقفة احتجاجية في الرباط لمناهضة التطبيع، أو التضامن مع معتقلي الريف”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Oujdi منذ شهرين

Vous avez raison il y'a beaucoup de marionnettes dans ce gouvernement incompétent espérant que les élections prochaines les électeurs vont leurs barer la route et les envoyer chez eux

التالي