دراسة: كورونا أنعشت الصناعات الكيماوية والصيدلانية بالمغرب مقابل تراجع صناعة السيارات والملابس

14 مارس 2021 - 14:00

يبدو أن تداعيات أزمة كورونا كان لها وقع إيجابي على قطاع الصناعة الكيماوية والصيدلانية بالمغرب، حيث كشفت مذكرة إخباربة حديثة للمندوبية السامية للتخطيط، أن الإنتاج في “الصناعة الكيماوية” انتعش بنسبة 12,0 في المائة، فيما ارتفع الإنتاج في قطاع “الصناعة الصيدلانية ” بـ6,8 في المائة.

وأفادت، بهذا الصدد، مندوبية لحليمي حول الرقم الاستدلالي للإنتاج الصناعي والطاقي والمعدني خلال الفصل الرابع من سنة 2020، أن “صناعة المنتجات المعدنية” و”صناعة الورق والورق المقوى”، شهدت ارتفاعا بلغ على التوالي 5,3 في المائة، و10.7 في المائة.

فيما سجلت المذكرة ذاتها ارتفاعا في إنتاج “الصناعات الغذائية” بنسبة 0,8 في المائة، وكذا “صناعة المطاط والبلاستيك” بـ 3,3 في المائة، وفي “صناعة التعدين” بـ 1,3 في المائة، وفي “صناعة الآلات والتجهيزات” بـ 6,6 في المائة.

وفيما يتعلق بالرقم الاستدلالي للصناعات الاستخراجية، فقد ارتفع رقمها الاستدلالي بنسبة 8,8 في المائة، وذلك نتيجة الارتفاع المسجل في “صناعات استخراجية أخرى” بـ 9,2 في المائة، والانخفاض المسجل في “المعادن الحديدية” بـ 4,5 في المائة.

وفي المقابل، سجلت المذكرة الإخبارية حول الرقم الاستدلالي للإنتاج الصناعي والطاقي والمعدني، خلال الفصل الرابع من سنة 2020 مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2019، انخفاض الرقم الاستدلالي لإنتاج الصناعة التحويلية، باستثناء تكرير النفط، بنسبة 1,2 في المائة خلال الفصل الرابع من سنة 2020، مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2019.

ويعود هذا الانخفاض، حسب مذكرة المندوبية، أساسا إلى تراجع الإنتاج في “صناعة الملابس” بـ 18,6 في المائة، وفي “صناعة السيارات” بـ 9,1 في المائة، وفي “صناعة وسائل النقل الأخرى” بـ 47,2 في المائة، وفي “صناعة الأجهزة الإلكترونية” بـ25,2 في المائة، وفي “صناعة الأجهزة الكهربائية” بـ 17,7 في المائة، وفي “صناعة الجلد والأحذية” بـ21,8 في المائة، وفي “صناعة المشروبات” بـ1,8 في المائة.

أما فيما يخص الرقم الاستدلالي لإنتاج الطاقة الكهربائية، فقد سجل من جهته انخفاضا قدره 0,8 في المائة.

وبذلك، تكون الأرقام الاستدلالية للإنتاج للقطاعات المشار إليها أعلاه، قد سجلت خلال سنة 2020 مقارنة مع 2019 انخفاضا يقدر بـ6,3 في المائة بالنسبة للصناعة التحويلية، باستثناء تكرير النفط، وبـ 4,0 في المائة بالنسبة للطاقة الكهربائية، وارتفاعا يقدر بـ 5,0 في المائة بالنسبة للمعادن.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي