المكتب النقابي ل"أخبار اليوم" : سنسلك جميع المساطر القانونية لضمان حقوق العاملين

15 مارس 2021 - 10:30

عقب إعلان إدارة شركة “ميديا21″، مالكة صحيفة أخبار اليوم عن توقف صدور الجريدة، دعا العاملون في الجريدة، الجهات المعنية ” إلى إخضاع مالية شركة “ميديا 21” لتدقيق مالي”، من أجل، ما أسموه “وضع اليد على أوجه الاختلالات الإدارية والمالية، التي وضعت أزيد من 50 أسرة بها على شفى هاوية التشرد”.

وشدد المكتب النقابي نفسه، على أنه “سيسلك كل المساطر القانونية التي تضمن للعاملين حقوقهم وأجورهم وتعويضاتهم عن مجمل سنوات العمل”، وعبر العاملون في الجريدة المذكورة، عن تنديدهم بما أسموه “الإغلاق الفجائي لأخبار اليوم وعدم الالتزام بالقانون”.

وأوضح، المكتب النقابي لصحيفة “أخبار اليوم”، أن ” شركة “ميديا 21” الناشرة لجريدة “أخبار اليوم”، قامت، بشكل مفاجئ وبدون أي إشعار مُسبق بإغلاق الجريدة”، مشيرا إلى أنه أجرى “الاتصالات الضرورية لبحث أسباب هذا القرار غير المفهوم من طرف مسيري المؤسسة، ولم يتلق أي رد مقنع، سوى الضائقة المالية”.

وشدد المصدر نفسه، على أن “الضائقة المالية هي مجرد ذريعة واهية لهضم حقوق العاملين بالمؤسسة، الذين ضحوا لقرابة ثلاث سنوات من أجل استمرار صدور الجريدة”.

ولفت المكتب النقابي لصحيفة أخبار اليوم، أن “العمل بالمؤسسة تواصل إلى غاية يوم الأحد 14 مارس 2021، بدون أي إخبار مسبق من طرف إدارة الجريدة بنية الإغلاق”.

وندد المصدر نفسه، بـ”عدم التزام المؤسسة بصرف أجورهم المتأخرة وعمولات التجاريين، وعدم تسوية وضعيتهم الإدارية لدى صندوق الضمان الاجتماعي، بسبب سوء تدبير المرحلة الحالية من طرف الإدارة، واستمرار رفضها، الجلوس إلى طاولة الحوار، من أجل إيجاد حل لصرف المستحقات المالية الكاملة للعاملين بالمؤسسة”.

هذا، وكانت إدارة شركة “ميديا 21” مالكة صحيفة أخبار اليوم، أعلنت عن توقف صدور الجريدة، مبرزة أن قرار توقيف الصدور، يأتي بعد “مرور ثلاث سنوات على محنة هذه المؤسسة الإعلامية، والتي بدأت باعتقال مدير نشرها الصحفي توفيق بوعشرين، ورئيس تحريرها الصحفي سليمان الريسوني، والصحفية العاملة فيها هاجر الريسوني، والعاملة في إدارتها عفاف برناني، ثم تواصل التضييق عن طريق منع وصول الإعلانات إلى صفحاتها، وامتناع مؤسسات عمومية عن أداء ما بذمتها من مستحقات مالية لإدارة الجريدة”.

وأشارت الإدارة نفسها، عبر بيان لها، إلى “استكمال حلقة إعدام هذه الجريدة بقرار حكومة سعد الدين العثماني ووزير الاتصال في حكومته بحرمان أخبار اليوم من حقها المشروع في الدعم العمومي، إسوة بكافة المؤسسات الإعلامية المغربية الأخرى، وذلك لمواجهة آثار وباء كورونا وما استتبعه من قرار الحكومة بوقف طبع وتوزيع الجرائد”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي