طريق لضيعة برلماني عوض مشروع لتزويد السكان بالماء.. جماعة القباب تتهم رئيس جهة بني ملال بتحويل الجهة إلى شركة

18 مارس 2021 - 10:00

اتهم مجلس جماعة القباب ضواحي إقليم خنيفرة، رئيس جهة بني ملال خنيفرة، بالعداء لإقليم خنيفرة، بعد حرمان سكان جماعة القباب من جرعة ماء، بإلغاء مبلغ 5 ملايين درهم كحصة مرصودة للإقليم، لمعالجة النقص الحاد في مادة الماء الصالح للشرب، إلى جانب أربعة أقاليم أخرى تابعة للجهة، التي استفادت من المبلغ نفسه.

جماعة لقباب استغربت، في بلاغ لها توصل “اليوم24” بنخسة منه، مما أسمته عداء “رئيس الجهة ومن يدور في فلكه من بعض المنتخبين المنتمين لإقليم خنيفرة، الذي حكم على الإقليم بمزيد من الإقصاء، وخصوصا على جماعة القباب، إذ أقدم رئيس الجهة ونائبه ورئيس لجنة البيئة وإعداد التراب على تعطيش وحرمان سكان جماعة القباب من جرعة ماء، بإلغاء المبلغ المخصص لإنجاز المشروع المذكور، حيث تمت برمجة وبناء طريق على طول تسعة كيلومترات وبغلاف مالي قدره 10 ملايين درهم، تؤدي إلى الضيعة الخاصة لنائب رئيس الجهة والبرلماني ( ن.ص) بجماعة سيدي لامين”.

وتابع البلاغ، أن الأمر “خرق خطير للقانون التنظيمي للجهات، ولا سيما المادة 244 منه، والتي تنص على “عدم تنازع المصالح، وعدم استغلال مواقع النفوذ “، وهي جرائم يرتكبها الرئيس ونائبه ومواليه، عوض شق مئات الكيلومترات لسكان الإقليم الفقراء، في خيانة للأمانة وتحويل مؤسسة الجهة إلى شركة ربحية لا تخضع للضرائب، إذ سرعان ما قام النائب المذكور ببيع الضيعة بأكثر من ضعفي ثمنها، بربح يزيد على حوالي  مليارين من السنتيمات على حساب التنمية بالإقليم”.

وناشد بلاغ الرئيس وزير الداخلية بفتح تحقيق في الخروقات التي تعرفها مؤسسة الجهة، وإقصاء جماعات وأقاليم من التنمية الجهوية ومآل المبلغ المخصص لجماعة القباب، الخاص بتمويل اتفاقية الماء الصالح للشرب.

كما طالب البلاغ والي جهة بني ملال خنيفرة بإعادة الأمور إلى نصابها، وحمل رئيس الجهة على تفعيل المنهجية التي اعتمدها المجلس الجهوي في توزيع الاعتماد الخاص بالماء الصالح للشرب على أقاليم الجهة، ليشمل جماعة القباب إقليم خنيفرة بغلاف مالي قدره 5 ملايين درهم، على غرار الأقاليم الأخرى بالجهة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عمر منذ شهر

هذا راه غير صوب الطريق ديالوا آش بغيتوه يدير يهرب لفلوس الخارج

مواطن منذ شهر

و هذه الواقعة الغير الإسثنائية تذكرنا بالحملة الدعائية في الثمانيات التي سوَّقَت المغرب عالمياً بشعار «المملكة ذات ألف مملكة» (Le royaume aux mille royaumes).

التالي