وزارة التعليم تبدأ في تسوية 1734 من ملفات التعويض اليومي عن التدريب لفائدة الموظفين

18 مارس 2021 - 21:00

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي -قطاع التربية الوطنية، اليوم الخميس أنها ستشرع في تسوية الشطر الخامس من ملفات التعويض اليومي عن التدريب لفائدة الموظفات والموظفين التابعين لقطاع التربية الوطنية، والذين سبق لهم قضاء فترة التدريب بأحد مراكز التكوين التابعة لهذا القطاع، وذلك إلى غاية 31 دجنبر1990.

وأشارت الوزارة، في بلاغ بهذا الخوصوص، إلى أن هذه العملية ستتم في حدود الغلاف المالي المخصص لهذا الغرض، حيث يبلغ عدد الملفات التي ستتم تسويتها 1734 ملفا.

ودعت الوزارة كل الموظفات والموظفين الواردة أسماؤهم في اللائحة المعلن عنها على البوابة الرسمية للوزارة www.men.gov.ma، إلى الاتصال بمديرية الموارد البشرية وتكوين الأطر، من أجل توقيع بيانات المبالغ المستحقة عن التعويض المذكور، وذلك حسب تاريخ موعد الزيارة المشار إليه في اللائحة.

وتجدر الإشارة إلى أن الوزارة سبق وأن عملت على تسوية أربعة أشطر من ملفات التعويض اليومي عن التدريب، بما مجموعه 3842 ملفا، وذلك اعتمادا على معيار الأقدمية في ولوج مراكز التكوين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موظف بالوزارة منذ شهر

إن عدد الملفات التي تمت تسويتها إلى حدود الساعة استغرقت 8 سنوات، والباقي سيستغرق مدة أطول ، وبالتالي على المستحقين وذوي الحقوق المزيد من الانتظار، وهذا أمر غير مقبول وغير معقول. أليس من العدل والإنصاف الإسراع في صرف المستحقات للمعنيين، الذين لا زالوا على قيد الحياة أو لذويهم للتصفية التامة والنهائية لهذا الملف، الذي عمر طويلا وطال أكثر من اللازم ، والذي يعتبر بحق حيف في حق فئة من نساء ورجال التعليم أسدت خدمات جليلة لمنظومة التعليم وساهمت بجهودها وعطائها في تطويرها والرقي بها. فهل ستعمل الوزارة على التكفير عن سلوكها غير الإداري واللامسؤول، والمتمثل في حرمان مجموعة من موظفيها من حق قانوني، وفي التأخر بتمتيعهم بتعويضاتهم بعد ما أقرتها العدالة، بحجة وبمرر أن الاعتمادات المالية المخصصة للوزارة غير كافية، في حين أن الوزارة لاتتردد ولا تتأخر وكريمة الكرم الحاتمي في منح "تعويضات" أخرى سنويا(التعويضات الجزافية بالمصالح المركزية لجميع الموظفين أربع مرات في السنة بحيث تصل بالنسبة لموظف خارج السلم 2000 درهم كل مرة أي 8000 درهما سنويا وتبررهذه التعويضات بتنقلات وهمية، وكذا تعويضات ما يسمى بتعويضات المردودية).

التالي