جبهة البوليساريو الانفصالية تتلقى صفعة جديدة بعد رفض موريتانيا اليوم استقبال وفد منها

22 مارس 2021 - 22:30

تلقت جبهة البوليساريو ضربة جديدة، بداية الأسبوع الجاري، بعد رفض موريتانيا، مجددا، استقبال وفد منها، كان قد وصل، قبل أيام، إلى العاصمة نواكشوط دون أن يحظى باستقبال رسمي من أي مسؤول حكومي في هذا البلد.

وأكدت تقارير إعلامية موريتانية أن الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ ولد الغزواني، رفض استقبال وفد من جبهة البوليساريو الانفصالية، التي يرى مراقبون أنها تسعى، من خلال هذه الزيارة، إلى فك عزلتها الإقليمية، وتخفيف الضغط الداخلي، والخارجي عليها.

وأوردت صحيفة “الأنباء” الموريتانية، أن الرئيس الموريتاني لايزال “مترددا” في استقبال وفد جبهة البوليساريو، الذي يحمل رسالة من زعيمها، إبراهيم غالي إلى الرئيس الموريتاني.

وبحسب الصحيفة نفسها، فإن وفد جبهة البوليساريو، الذي يرأسه عضو أمانته، البشير مصطفى السيد، لايزال يقيم في أحد الفنادق في العاصمة الموريتانية نواكشوط، دون أن يحظى بأي استقبال رسمي من أي مسؤول موريتاني، إلى حدود اليوم الاثنين.

ويأتي ذلك في سياق الهزائم المتتالية، التي حصدتها “البوليساريو”، كان آخرها الضربة، التي تلقتها من طرف المحكمة العليا في نيوزيلندا، التي أسقطت، الأسبوع الماضي، دعوى قضائية تقدمت بها الجبهة ضد صندوق المعاشات السيادي لنيوزيلندا بدعوى استثماره في الفوسفاط في الأقاليم الجنوبية.

ورفضت المحكمة العليا في نيوزيلندا طلب الجبهة الانفصالية بخصوص المراجعة القضائية، الذي قدمته عبر ممثلها ضد صندوق المعاشات النيوزيلندي.

وفي تعليلها لسبب رفض طلب الجبهة الانفصالية، قالت المحكمة العليا في نيوزيلندا إنها خلصت إلى أن سلطة اتخاذ القرار في شؤون الاستثمار من طرف الصندوق تبقى من صلاحيات هذا الأخير، ويخولها له القانون، كما له السلطة التقديرية في هذا المجال، وعلى هذا الأساس، أقرت بكون البت في الموضوع ليس من اختصاصها، وبالتالي، فالدعوى غير مبنية على أساس.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي