جمعية تحذر من ارتفاع عدد مرضى السل في المغرب وتدعو إلى حمايتهم من كورونا

23 مارس 2021 - 13:30

قالت الجمعية الوطنية للتوعية ومحاربة داء السل، اليوم الثلاثاء، إن عدد المصابين بداء السل في المغرب يقارب 31536 حالة، أما عدد الوفيات، فيناهز 3000 وفاة سنويا، بحسب الأرقام الرسمية لمنظمة الصحة العالمية.

وأوضحت الجمعية نفسها أن داء السل يشكل مشكلة صحية عمومية، خصوصا في كل من جهة الدارالبيضاء – سطات، وطنجة – تطوان – الحسيمة، والرباط – سلا – القنيطرة، وفاس – مكناس، ومراكش – آسفي، بالإضافة إلى جهة سوس  ماسة درعة.

ويحتفل المنتظم الدولي، يوم 24 مارس من كل عام، بذكرى اليوم العالمي لداء السل، واختير هذا اليوم عام 1882، حين أعلن الدكتور، روبرت كوخ، اكتشافه للبكتيريا المسببة للسل، ما مهد الطريق لتشخيص هذا المرض، وعلاج المصابين به.

واعتبرت الجمعية الوطنية للتوعية ومحاربة داء السل أن عدد الإصابات بداء السل في المغرب، مقلق، وفي ارتفاع مستمر، إذ يستوجب العمل بتظافر الجهود بين القطاعات الحكومية لمحاربته.

إلى ذلك، دعت الجمعية الوطنية للتوعية ومحاربة داء السل إلى الرفع من ميزانية البرنامج الوطني لمحاربة هذا الداء، مبرزا أنه، يجب العمل على محاربة، وتحسين المحددات الاجتماعية، والاقتصادية المرتبطة بداء السل، مشيرا إلى الفقر، والبطالة، وسوء التغدية، بالإضافة إلى السكن غير اللائق.

ودعا المصدر نفسه إلى تفعيل البرنامج الوطني لمحاربة داء السل، والخطة السريعة للتقليص من نسبة الإصابة به، مع وضع مخطط لتعزيز المراقبة الوطنية حول السل في المغرب، وتوفير برنامج إلكتروني للمراقبة، بالإضافة إلى إجراء دراسة دقيقة، وجرد وطني للكشف عن حالات السل، التي لم يتم الابلاغ عنها، مع إجراء دراسات استقصائية وطنية للسكان حول مدى انتشار هذا الداء، دون الاغفال عن إيلاء عناية خاصة لمرضى السل المصابين بالعوز المناعي البشري، خصوصا في الظرفية الحالية، حماية لهم من الإصابة بفيروس كورونا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي