مصادر لـ"اليوم 24": البيان الختامي لبرلمان "البيجيدي" لم يعكس حقيقة النقاش

23 مارس 2021 - 13:30

كشفت معطيات، حصل عليها “اليوم 24″، أن أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، شهدت نقاشا ساخنا، وجهت خلاله انتقادات غير مسبوقة إلى سعد الدين العثماني، ووزراء الحزب، وفريق أمانته العامة، بسبب طريق تدبير المرحلة.

وأفادت مصادر “اليوم 24” أن البيان الختامي للدورة الاستثنائية للمجلس الوطني، التي التأمت عن بعد، نهاية الأسبوع الماضي، “لم تعكس حقيقة النقاش، الذي دار في أشغال الدورة”.

ورجحت المعطيات ذاتها أن سبب الخلاف بين العثماني، وفريقه من جهة، ومعارضيه من جهة ثانية، هو “طريقة اشتغال العثماني في اتخاذ القرارات المثيرة للجدل”، وأكدت أن الأساسي هو مطالبة هؤلاء العثماني بـ”تغيير، وتعديل هذه المنهجية”، التي دافع عنها عدد من الوزراء، وأعضاء الأمانة العامة.

كما اعتبرت المصادر ذاتها أن عدم عكس البيان الختامي لحقيقة النقاش الدائر في المجلس الوطني للحزب، يرجع بالأساس إلى كون الهدف من وراء النقاش “تقوية الحزب وقيادته وليس إضعافها”، في إشارة إلى أن تضمين جميع خلاصات الدورة الاستثنائية لبرلمان الحزب في بيانه الختامي كانت “ستضعف الحزب”.

وسجلت المعطيات، التي حصل عليها “اليوم 24″، أنه على الرغم من “الانتقادات الحادة، التي وجهت إلى العثماني في الدورة، إلا أنه من الناحية العملية، فإن دائرة الأصوات المعارضة له، ولفريقه تقلصت بشكل واضح”، وما أكد ذلك هو أن عددا من أشد منتقديه “أبدوا ليونة غير معهودة في الدورة الأخيرة لبرلمان الحزب”، الأمر الذي يبين أن هذه الأصوات لا تريد إحراق أوراقها كاملة مع قيادة الحزب بسبب رغبتها في الترشح للانتخابات المقبلة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محمد منذ شهر

كلام غير دقيق ب360 درجة.

التالي