الاستثمارات الأجنبية في الأقاليم الجنوبية تغضب "البوليساريو"

23 مارس 2021 - 18:00

في ظل تفاقم عزلتها الدولية، عادت جبهة البوليساريو الانفصالية إلى لعب ورقة الموارد الطبيعية في الصحراء المغربية، محاولة التشويش على الاستثمارات الأجنبية في المنطقة.

وفي السياق ذاته، دعا ممثل جبهة البوليساريو الانفصالية في إسبانيا، عبد الله العرابي، الشركات الإسبانية، المتعاملة مع السلطات المغربية، إلى الإسراع في وقف أنشطتها الاقتصادية في الصحراء المغربية.

وعبر العرابي عن “إنزعاجه الكبير” من حضور شركة “روساريو” الإسبانية، المختصة في عمليات التجميد، المسجلة في مقاطعة مورثيا، معتبرا عملها “غير شرعي” في الأقاليم الجنوبية.

ووجه العرابي رسالة، خلال الأسبوع الجاري، للشركة الإسبانية، ادعى فيها أن كل أعضاء المجموعة الدولية، بما في ذلك الشركات، يتوجب عليهم الكف عن الاشتغال في الأقاليم الجنوبية.

وطالب ممثل جبهة البوليساريو الانفصالية في إسبانيا بضرورة اعتبار الجبهة الانفصالية كطرف رئيسي متضرر من اتفاق الشراكة، داعيا إلى “ضرورة أخذ موافقتها على أي نشاط مهما كان نوعه”.

يذكر أن الجبهة الانفصالية، بعدما خسرت رهان عرقلة اتفاق الصيد البحري بين المغرب، والاتحاد الأوربي، الذي دخل حيز التنفيذ، وورقة الضغط بحقوق الإنسان، عادت إلى محاولة لعب ورقة الموارد الطبيعية، بالتشويش على عمليات تصدير الفوسفاط المغربي، وحضور الشركات الأجنبية في الأقاليم الجنوبية.

الجبهة الانفصالية لا تزال تراكم الفشل في مساعيها، إذ فشلت، من قبل، في عرقلة شحنة من الفوسفاط المغربي، كانت متوجهة إلى نيوزيلاندا.

يذكر أنه بعد الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الأقاليم الجنوبية، تسود توقعات بتزايد نشاط الشركات الأجنبية في الأقاليم الجنوبية، في ظل تواجد دبلوماسي أجنبي أكبر فيها، عكسته الزيارات المتوالية لدبلوماسيين أمريكيين، وأوروبيين، وتزايد أعداد القنصليات الأجنبية في مدينتي العيون، والداخلة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ولد علي منذ شهر

لا للتهرب من المسؤلية كفاكم من الكلام الفارغ واللا فائدة منه الشعب المغربي يريد من المسؤولين ان يطالبون بالصحراء الشرقية من خلال القانون الدولي ومحكمة العدل الدولية! ان الآتفاقيات التي وقعت بين المغرب وفرنسا أو بين المغرب والجزائر غير مقبولة ومرفوضة شعبيا لأنها وقعت تحت الضغت ونوع من النصب ولأحتيال وتحتوى على كثير من الغموظ

Oujdi منذ شهر

Tôt ou tard vous rendrez des comptes de vôtres trahison vous êtes tout simplement des voyous ramassés vendus

التالي