الداخلية تطمئن المغاربة: العرض في الأسوق وافر والأسعار مستقرة

23 مارس 2021 - 15:45

مع اقتراب شهر رمضان، أصدرت وزارة الداخلية بلاغا، طمأنت فيه المغاربة بشأن وضعية تموين الأسواق الوطنية في مختلف المواد، والمنتجات الاستهلاكية الأساسية، التي يكثر عليها الطلب خلال الشهر. الفضيل

وأكدت وزارة الداخلية، في السياق ذاته، أن الوضعية الراهنة، والمرتقبة خلال الأسابيع، والأشهر المقبلة، تتميز بعرض وافر ومتنوع، يلبي حاجيات المواطنين في كافة عمالات، وأقاليم المملكة من مختلف المواد، والمنتجات الأساسية، سواء منها المحلية، أو المستوردة، لا سيما تلك التي يكثر عليها الطلب بمناسبة شهر رمضان.

وأفاد البلاغ ذاته، الذي يتوفر “اليوم24” على نسخة منه، أن أسعار المواد الأساسية تعرف في غالبيتها استقرارا، وتبقى في مستوياتها الاعتيادية، مع تسجيل بعض التغيرات النسبية في أسعار بعض المواد مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، من قبيل الانخفاض النسبي المسجل في أسعار الخضر، واللحوم الحمراء، والقطاني، والفواكه الجافة، والارتفاع النسبي، المسجل في أسعار الزيوت الغذائية، واللحوم البيضاء، والبيض.
وبخصوص عمليات المراقبة، وجه وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، تعليماته إلى الولاة، والعمال، من أجل تعبئة مختلف المصالح، والسلطات المعنية، واللجان الإقليمية، والمحلية، ومصالح وهيآت المراقبة المختصة، والحرص على تنسيق، وتعزيز نجاعة تدخلاتها.

والإجراءات المذكورة، أكد البلاغ أنها تهدف إلى حماية المستهلك من كل الممارسات، التي قد تمس بصحته، وسلامته، وقدرته الشرائية، وزجر المخالفات، والممارسات غير المشروعة، وفق ما تنص عليه القوانين المعمول بها في هذا الشأن، وشدد على أن عمليات المراقبة، وتتبع الأسواق يجب أن تندرج في سياق الاستمرارية، واستباق المخاطر، والتطوير المتواصل لآليات العمل، والتنسيق بين مختلف المتدخلين.

ودعا لفتيت إلى مواصلة المجهودات المبذولة من قبل جميع المتدخلين في هذا الإطار، والسهر بحزم على احترام الإجراءات الوقائية، والتباعد الاجتماعي في كل الفضاءات، والتجمعات التجارية، ونقاط البيع، ومحلات تقديم الخدمات، التي تعرف رواجا مهما، قبل، وخلال شهر رمضان.
كما أعطى الوزير ذاته تعليماته من أجل تفعيل أرقام الاتصال، وخلايا المداومة في العمالات، والأقاليم، والمصالح المختصة، قصد تلقي ومعالجة تبليغات، وشكايات المستهلكين، والتجار، وفعاليات المجتمع المدني بشأن التموين، والجودة، والأسعار، وكل ما يتم تسجيله من ممارسات غير مشروعة من شأنها الإخلال بالسير العادي للأسواق، أو الإضرار بصحة، وسلامة المواطنين.

وعلى الرغم من المعطيات المطمئنة، والمؤشرات الإيجابية، فقد تم تأكيد حرص السلطات العمومية على تتبع وضعية التموين عن كثب، وتجند مختلف المتدخلين من أجل ضمان وفرة المواد الأساسية في الأسواق في مختلف ربوع المملكة بالكميات، والجودة المطلوبة، وبأسعار معقولة، واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتفادي أي خلل في التموين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ شهر

الاه ارحم لكم الواليدين فكرو فينا ولو غير شوي راه خرجنا من خدمتنا حيث كنا كنخدمو غير نسبيا ومع الجائحة طردنا وقهرنا الكرى ديال بيث ماشي دار فعافاكم شوفو فينا بعين الرحمة وماتغليو علينا غير الظروريات ايلى سهل ربي فالمحسنين اما حنا ياربي نلقاو غير باش نعمرو بوطا صغيرة

التالي