مسؤولة تثير غضب الأساتذة بعد اتهامها لهم بدفع الرشوة للحصول على مناصبهم

23 مارس 2021 - 21:30

أثار تسجيل مصور يخص رئيسة مصلحة التواصل وتتبع أشغال المجلس الإداري بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، غضبا واسعا في صفوف رجال ونساء التعليم؛ بعدما وثق لاتهامات خطيرة وجهت للأساتذة أطر الأكاديميات.

وأظهر التسجيل الذي اطلع “اليوم 24″، على نسخة منه، والذي التقط أثناء اجتماع المسؤولة المذكورة بعدد من التلاميذ الذين عبروا عن تضامنهم مع الأساتذة، -أظهر- المسؤولة، وهي توجه اتهامات للأساتذة بالغش وتقديم الرشوة في سبيل حصولهم على مناصبهم.

وأثارت تصريحات المسؤولة المذكورة، استياء بالغا في صفوف الأساتذة، بعدما اعتبرت خطوتها محاولة لتحريض التلاميذ على معلميهم، ومحاولة تلطيخ سمعتهم.

وتفاعلا مع القضية، عبر تنسيق النقابات التعليمية بجهة الداخلة وادي الذهب، عن إدانته الشديدة لهذه التصريحات الصادرة عن المسؤولة رئيسة مصلحة التواصل وتتبع أشغال المجلس الإداري والتي كانت مرفوقة بكاتب الفرع الإقليمي لفيدرالية جمعيات وآباء وأولياء التلاميذ بواد الذهب، “والتي تنحو منحى تحريضيا كما تحمل ضربا لمصداقية المباريات وكذا ضربا لمصداقية المنظومة التعليمية”.

كما عبرت النقابات في بلاغ بهذا الخصوص عن استنكارها لتصحريح كاتب الفرع الإقليمي لفيدرالية جمعيات أمهات وآباء التلاميذ بوادي الذهب معتبرة أنه تدخل في غير اختصاصه.

من جهة أخرى طالبت النقابات إدارة الأكاديمية بتوضيح حول كل الإتهامات الواردة في التصريحات المعنية، مطالبة النيابة العامة بفتح تحقيق في كل الإتهامات التي تحدثت فيها المسؤولة عن استعمال وسائل غير مشروعة في المباريات، كما قررت مراسلة الوزارة الوصية لللتدخل من أجل الحد من مثل هذه السلوكات لبعض المسؤولين والتحقيق في كل المزاعم التي صرحت بها المسؤولة المعنية.

164402490_3054021074826637_7198668116124163152_o

وشهدت عدة مدن، من بينها الداخلة مظاهرات تلاميذية، عبر المشاركون فيها عن تضامنهم مع أساتذتهم؛ مستنكرين استمرار وزارة التربية الوطنية في تجاهل مطالبهم بالإدماج النهائي في سلك الوظيفة العمومية.

ودخل الأساتذة “المتعاقدون”، منذ يوم أمس، في إضراب وطني عن العمل، سيستمر 72 ساعة، في جميع الأسلاك التعليمية، بعد انتهاء العطلة البينية الثالثة، كرد فعل، على تعنيفهم من طرف السلطات، عقب المسيرة الوطنية، التي خاضوها، قبل يومين، في العاصمة الرباط.

وجاء ذلك استجابة لدعوة، وجهتها “التنسيقية الوطنية للأساتذة، الذين فرض عليهم التعاقد”؛ مشددة على أنها ستعلن عن خطوات تصعيدية أخرى، خلال الأيام المقبلة.

ومن جهته، دعا التنسيق النقابي الثلاثي، المكون من الجامعة الوطنية للتعليم، والجامعة الحرة للتعليم، والنقابة الوطنية للتعليم، في بلاغ توصل “اليوم24” بنسخة منه، إلى إضراب وطني إنذاري، اليوم الثلاثاء، احتجاجا على ما أسماه “المس بكرامة نساء ورجال التعليم”، بالإضافة إلى وقفات احتجاجية أمام مقرات الأكاديميات الجهوية، يوم الخميس المقبل، مع حمل شارة الغضب، ابتداء من اليوم لمدة أسبوع كامل.

وقال التنسيق النقابي نفسه إن الإضراب المذكور، يأتي اقتناعا من القصد الحكومي بهدم دعائم المدرسة العمومية من خلال مباركته لتحقير، وتعنيف، وإذلال نساء ورجال التعليم، المطالبين سلميا بحقوقهم العادلة، مضيفا أن الحكومة تقايض بملفات الشغيلة التعليمية العادلة.

وأكدت النقابات الثلاث تحميلها المسؤولية الكاملة للحكومة، والوزارة الوصية، حول ما ستؤول إليه الأوضاع في الأيام المقبلة، فيما قالت إنها ستنظم لقاءات مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ورئيسي مجلسي البرلمان.

وكانت أعداد غفيرة من الأساتذة قد حجت إلى الرباط، منذ الثلاثاء الماضي، استجابة للنداء، الذي أطلقته “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، للاحتجاج خلال يومي الثلاثاء، والأربعاء الماضيين، لكن سلطات العاصمة قررت منع التظاهرة بالقوة؛ ما نتجت عنه احتكاكات عنيفة، وإصابات عدة في صفوف الأساتذة.

ويسعى الأساتذة المتعاقدون إلى إسقاط نظام التعاقد، وإدماجهم في الوظيفة العمومية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ شهر

سبحان الله كانو يهرولون لاجتياز الامتحان وملي تقبلو دارو الاجنحة يالله بديثو ودرتو الحيحة وكاين كاع لي مالقى هذ التعاقد

التالي