رغم المنع.. تقرير يكشف ارتفاعا غير مسبوق في عمليات شراء البيتكوين في المغرب 

24 مارس 2021 - 11:00

لا يزال المغرب يجرّم التعامل بالعملات الافتراضية، بينما أكد تقرير جديد لموقع “كوين ديسك” أن التعاملات بعملة “البيتكوين” الرقمية في المغرب ارتفعت بشكل قياسي، خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، مع تخطي أسعارها حاجز 60 ألف دولار.

وكشف موقع “كوين ديسك”، المتخصص في رصد سعر العملات الرقمية، أن المكاسب القوية، والتاريخية، التي حققتها “البيتكوين” أدت إلى إقبال “محموم” من طرف المستثمرين المغاربة عليها، وسط توقعات بمواصلة ارتفاعها، مع إعلان عدد من الشركات الكبرى التعامل بها.

ووفقا لبيانات الموقع الأمريكي، التي أكدت أن منصات التداول paxful وLocalBitcoins سجلت زيادة بنسبة 215 في المائة في عمليات شراء البيتكوين في المغرب، لافتة الانتباه إلى أن التعاملات بالبيتكوين في المغرب شهدت، في الفترة ما بين نونبر 2017 وفبراير 2021، أعلى مستوى لها.

وأشار الموقع ذاته إلى أن عمليات شراء البيتكوين في المغرب آخذة في الارتفاع، على الرغم من الحظر المفروض على العملات المشفرة في البلاد، متوقعا جذب المزيد من المستثمرين إلى التعامل بهذه العملة الرقمية، في ظل صعودها المتواصل إلى مستويات مرتفعة.

وبنك المغرب أحدث، في شهر فبراير الماضي، لجنة خاصة، أوكل إليها مهمة تدارس إمكانية الترخيص للعملة الرقمية “بيتكوين” Bitcoin، وأثر الاعتماد على العملات الرقمية الافتراضية بشكل عام على الاقتصاد الوطني، وذلك في ظل تعاظم دورها، وسرعة انتشارها.

وكانت السلطات المالية في المغرب، الممثلة في كل من مكتب الصرف، والبنك المركزي، ووزارة الاقتصاد والمالية، قد أصدرت عام 2017 قرارا، يقضي بمنع تداول عملة “البتكوين” الافتراضية، إذ وجهت تحذيرات قوية بشأن التعامل بالنقود الافتراضية لكونها تشكل مخالفة لقانون الصرف الجاري به العمل، ويعرض مرتكبيها للعقوبات، والغرامات المنصوص عليها في النصوص ذات الصلة.

ونبهت السلطات، آنذاك، في بلاغات شديدة اللهجة، إلى أن هذه التعاملات التجارية الجديدة على الأسواق المالية المغربية تحمل في طياتها تهديدات، ومخاطر حقيقية على الاقتصاد الوطني، خصوصا فيما يتعلق بإمكانية استعمال هذه العملة لأغراض غير مشروعة أو إجرامية، واستغلالها في عمليات تبييض، وتهريب الأموال، وكذا تمويل الإرهاب.

وتعتبر البيتكوين أول عملة رقمية أطلقت رسميا، في أواخر عامة 2008، ولا يعرف بالضبط الجهة، التي أصدرتها، لكن يتم تداول اسم ساتوشيناكاموتو، وهو اسم مستعار لشخص، أو مجموعة من الأشخاص، لا تعرف هويتهم، والذين طوروا البيتكوين، وأشؤوا برمجتها المرجعية، وكانت تقدر قيمة 1 بيتكوين، آنذاك، بـ0,001 دولار.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي