هبة من الصين... موريتانيا تتوصل بأول دفعة من لقاح كورونا بعد أشهر من الانتظار

24 مارس 2021 - 22:00

في ظل تخوفها من موجة جديدة لفيروس كورونا المستجد، وانتشار أنفلونزا الطيور في البلاد؛ توصلت الجارة الجنوبية موريتانيا، بأول دفعة من لقاح كورونا، هبة من الصين.

ونقلت وسائل إعلام موريتانية، أن البلاد توصلت اليوم الأربعاء، بمطار نواكشوط الدولي “أم التونسي”، بالدفعة الأولى من لقاح “كوفيد-19″، المكونة من 50 ألف جرعة من لقاح “سينوفارم” الصيني، إضافة إلى 13 جهاز تنفس صناعي.

هذه الدفعة من اللقاح، حصلت عليها البلاد بعد اتصال مباشر بين الرئيسين الموريتاني والصيني؛ بعدما عجزت البلاد عن ضمان جزء من اللقاحات في السوق العالمية.

الصين وضعت موريتانيا ضمن 70 دولة نامية، ووفرت لها كميات من اللقاح، على أمل أن تساعد هذه اللقاحات على دعم الجهود الرامية إلى القضاء على الفيروس.

وكانت الحكومة الموريتانية قد عبرت عن مخاوفها من ظهور موجة ثالثة من فيروس كورونا المستجد، بنسخه المتحورة، مراهنة على إطلاق حملة التطعيم في أقرب وقت.

ليس كورونا هو الفيروس الوحيد، الذي يؤرق الحكومة الموريتانية، بل بدأت مخاوف رسمية من انتشار أنفلونزا الطيور، حيث أعلنت السلطات الموريتانية اكتشاف حالات إصابة بأنفلونزا الطيور في إحدى المحميات الطبيعية في البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الموريتانية قبل أيام قليلة عن مدير المصالح البيطرية في وزارة التنمية الريفية الموريتانية باب دومبيا، أن الفحوص، التي أجريت، أخيرا، على بعض الطيور المائية النافقة في محمية جاولينغ، أعطت نتائج إيجابية، مشيرا إلى أن إجراءات استباقية تم اتخاذها فور ظهور الحالات الأولى من نفوق هذه الطيور، تمثلت في تجميع الجثث، والتخلص منها صحيا، وإغلاق المحمية أمام الزوار، والصيادين التقليديين.

وأطلقت الحكومة الموريتانية حملة لتعبئة مربي الدواجن، حول ضرورة حجرها لعدم الاختلاط مع الطيور البرية، ومراقبة الأسواق ومحلات بيع الدواجن، خصوصا على مستوى المناطق الأكثر عرضة في مقاطعة كيرماسين.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي