بمشاركة الفتيت.. وزراء الداخلية العرب يدعمون السعودية لحل الأزمة في اليمن ويدينون إيران

26 مارس 2021 - 20:00

أشاد مجلس وزراء الداخلية العرب، في ختام دورته الثامنة والثلاثين، التي عقدت، أمس الخميس، عبر تقنية “التناظر المرئي” بـ”المبادرة القيمة، التي تقدمت بها المملكة العربية السعودية لحل الأزمة في الجمهورية اليمنية”.

كما حث المجلس، في البيان الختامي للدورة نفسها، التي عرفت مشاركة وفود عدة بلدان عربية، من بينها المغرب عن طريق وزير الداخلية، عبد الوافي الفتيت، “جميع الأطراف على القبول بها باعتبارها مخرجا مناسبا من الأزمة، يحقق مصالح الشعب اليمني كافة، وينسجم مع المبادرة الخليجية، وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني، وقرار مجلس الأمن رقم 2216”.

وأبدى المجلس أيضا تأييده التام لتحالف دعم الشرعية في اليمن وتثمينه للجهود، التي يبذلها من أجل إعادة الحكومة اليمنية، ومواجهة انقلاب مليشيات الحوثيين الإرهابية.

وأعرب مجلس وزراء الداخلية عن شجبه، واستنكاره الشديد للاستفزازات الإيرانية المتكررة في المياه الإقليمية للدول العربية، وإدانته الحازمة لممارسات إيران الهادفة إلى زعزعة الأمن، والاستقرار في العديد من الدول العربية، وتقويض التعايش السلمي بين مكونات المجتمعات العربية، وتأييده للإجراءات، التي تتخذها الدول العربية في مواجهتها.

كما تضمن الإعلان نفسه إدانة، وشجب الأعمال العدائية، والتخريبية، الممنهجة، والمتعمدة، التي تقوم بها مليشيات الحوثي الإرهابية تجاه اليمنيين، والمملكة العربية السعودية، وتهديدها للمدنيين والمنشآت الحيوية، والمدنية، ومحاولات استهداف المنشآت النفطية، التي لا تستهدف المملكة، ومقدراتها، وإنما عصب الاقتصاد، وأمن الطاقة العالمي.

وعبر مجلس وزراء الداخلية عن تضامنه التام مع المملكة العربية السعودية، ووقوفه الكامل إلى جانبها في مواجهة الممارسات، والاعتداءات الإرهابية السالفة الذكر، وتأييده المطلق للإجراءات، التي تتخذها لحفظ أمن وسلامة شعبها، والمقيمين على أرضها.

وعلى صعيد آخر، أصدر المجلس، ذاته في ختام دورته الثامنة والثلاثين، إعلانا أعرب فيه عن ارتياحه العميق لنتائج “قمة العلا”، التي تؤسس لعهد جديد من علاقات الأخوة والتعاون في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والوطن العربي كافة.

وأعرب المجلس نفسه عن تقديره البالغ لأداء أجهزة الأمن، والحماية المدنية في الدول العربية في مواجهة فيروس كورونا المستجد، وسهرها على تطبيق إجراءات الحجر الصحي، وإكباره للتضحيات الجسام، التي تبذلها في هذا المجال.

وناقشت الدورة الثامنة والثلاثون لمجلس وزراء الداخلية العرب عددا من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال، منها على الخصوص، مشروع خطة أمنية عربية عاشرة، ومشروع خطة إعلامية عربية ثامنة للتوعية الأمنية والوقاية من الجريمة، ومشروع خطة مرحلية سابعة للاستراتيجية العربية للسلامة المرورية.

كما بحث المشاركون التوصيات، الصادرة عن المؤتمرات والاجتماعات، التي نظمتها الأمانة العامة بين دورتي المجلس السابعة والثلاثين (2020) والثامنة والثلاثين (2021)، ونتائج الاجتماعات المشتركة مع الهيآت العربية، والدولية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي