ميانمار .. مقتل 114 شخصا في مظاهرات مناهضة للانقلاب العسكري

27 مارس 2021 - 23:59

قتل ما لا يقل عن 114 شخصا على الأقل، اليوم السبت، برصاص الأمن الميانماري، في أعنف حملة قمع ضد المتظاهرين منذ انقلاب الجيش على السلطة المدنية، مطلع فبراير الماضي.

وجاء ذلك بالتزامن مع “يوم المقاومة”، الذي بدأ فيه الجيش مقاومة الاحتلال الياباني عام 1945، لكن جيش ميانمار أعاد تسميته بـ”يوم القوات المسلحة”، ويتم الاحتفال به سنويا بعرض عسكري.

وفي رسالة متلفزة، في وقت متأخر الجمعة، حذر المجلس العسكري المحتجين من رميهم بالرصاص في الرأس و الظهر إذا ما واصلوا المظاهرات المناهضة للانقلاب.

وقال شهود عيان ووسائل إعلام محلية إن الجيش والأمن واجهوا المتظاهرين بالاستخدام المفرط للقوة حيث قتلوا نحو 114 شخصا منهم على الأقل، اليوم.

وحتى أمس الجمعة، قتل ما لا يقل عن 328 متظاهرا على أيدي قوات الأمن منذ بداية الاحتجاجات المناهضة للانقلاب العسكري، وفقا لمنظمة “إغاثة المعتقلين السياسيين في ميانمار”.

ومطلع فبراير الماضي، نفذ قادة بالجيش في ميانمار انقلابا عسكريا تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس مينت، والمستشارة سوتشي.

وإثر الانقلاب خرجت مظاهرات شعبية رافضة في عموم البلاد أسفرت عن سقوط عشرات القتلى برصاص الجيش، وأعلنت الإدارة العسكرية فرض الأحكام العرفية بعدد من مناطق البلاد.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي