هل فعلا اقتربت الموجة الثالثة لكورونا من المغرب؟

28 مارس 2021 - 13:00

أمام تراخي عدد كبير من المواطنين في احترام التدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كوفيد-19، تعالت التحذيرات من موجة ثالثة من انتشار فيروس كورونا في البلاد.

وبموازة ذلك، يضع عدد من المغاربة أيديهم على قلوبهم من حجر صحي آخر، إذ يؤكدون أن وقعه الاقتصادي سيكون كارثيا عليهم.

وحذر رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أمس السبت، من موجة ثالثة من انتشار فيروس كورونا في البلاد، وقال، في تغريدة على “تويتر”: “شهدت الأيام الأخيرة ارتفاعا نسبيا في أعداد الإصابات بكوفيد-19، وارتفع عدد الحالات الخطيرة، التي تستلزم الإنعاش إلى 72 في الـ24 ساعة الأخيرة”. واعتبر أن هذا “مؤشر يقتضي الحذر من الجميع حتى لا نشهد موجة ثالثة لا قدر الله”.

ومن جانبه، قال الطيب حمضي، طبيب، وباحث في السياسات والنظم الصحية، في مقال له، إنه مازال بإمكان المغاربة تفادي الموجة الثالثة من كورونا.

وأوضح الطيب ذاته أن الموجة الثالثة هي الوجه الجديد للوباء الشرس، وكذلك عواقبه، وتداعياته، مشددا على أنه من الضروري تجنب هذا الوضع، الذي أصاب عدة دول بمقتل، وشلۜ الحياة فيها.

وأضاف حمضي أن الوضع الوبائي في المغرب مستقر، وتحت السيطرة لمدة تزيد عن 10 أسابيع، وحملة التلقيح متقدمة، لكن البلاد لا تزال بعيدة عن المناعة الجماعية، لافتا الإنتباه إلى أنه تم اكتشاف السلالة البريطانية في المغرب، ومن المحتمل أن تكون كذلك السلالات الأخرى قريبا.

وشدد الطيب حمضي على أنه يجب على المغاربة وقف تقدم السلالات الجديدة حتى يتم تطعيم نسبة كبيرة من المغاربة، وذلك لن يتأتى إلا بالاحترام السليم، والصارم للإجراءات الاحترازية: استعمال الكمامات بشكل سليم، والتباعد، وتطهير اليدين، وتجنب الازدحام، وتهوية الاماكن المغلقة، واحترام التدابير الترابية، وتجنب السفر غير الضروري، والتجمعات العائلية، وغيرها، والامتثال الصارم للعزل من قبل المرضى، الذين ثبتت إصابتهم، والمخالطين.

وأشار حمضي إلى أن الأسابيع المقبلة ليست مناسبة للتراخي، “فحياتنا وصحتنا وسلامة منظومتنا الصحية واعادة فتح اقتصادنا، ومدارسنا، وحياتنا الاجتماعية، وسياحتنا في أشهر الصيف متوقفة على سلوكنا اليوم”.

وبدوره، قال البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا في كلية الطب في جامعة محمد الخامس، وعضو اللجنة العلمية والتقنية لتدبير جائحة “كورونا”، عبر مقال مطول له، نشره في حسابه على “فايسبوك”، إن المغاربة “تخلوا، منذ زمن عن الإجراءات الاحترازية، وتخاذلوا في الانضباط لها”، كما شدد على أنه “يجب الأخذ بعين الاعتبار نسبة انتشار السلالة البريطانية، والسلالات المتحورة الأخرى”، معلقا على هذا الموضوع، بأن “أرقام الإصابة، التي نراها الآن مستقرة، لأننا لم نصل بعد إلى انتشار السلالة البريطانية، والذي حتما سنراه في الأسابيع المقبلة..”، وفقا لتعبيره.

وأورد المتحدث نفسه أن “السلالة البريطانية تنتشر، وأن الطفرة E484K بدأت بالظهور بالمغرب”، موضحا، أنه “على مدار العام، حللنا أكثر من 200 جينوم للفيروس، فكت شفرتها بالمختبر. ويتبين من خلال هذا البحث تكاثر ظهور السلالات المتحورة منذ شهر فبراير، وتم تحديد جميع أنواعها بالمغرب..”.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة، أمس، عن تسجيل 491 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و487 حالة شفاء، و5 حالات وفاة، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضحت وزارة الصحة، في نشرة “كوفيد-19” اليومية، أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة في المملكة إلى 494358 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس العام الماضي.

وبلغ معدل الإصابة التراكمي 1359.6 إصابة لكل 100 ألف نسمة، مقابل معدل إصابة في الـ24 ساعة الماضية، بلغ 1.3 لكل 100 ألف نسمة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي