"التقدم والاشتراكية" يعبر عن انشغاله الكبير بالمسألة الطاقية ويعلن عزمة مساءلة الحكومة حولها في البرلمان

31 مارس 2021 - 10:30

نبه حزب التقدم والاشتراكية المعارض، الحكومة إلى أنَّ أيَّ إصلاح لقطاع الكهرباء والماء وتطهير السائل، يتعين أن يخضع إلى مبدأ “الشفافية والإشراك والتشاور مع الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية”.

وأكد الحزب في بيان لاجتماع مكتبه السياسي الأسبوعي، تلقى “اليوم 24” نسخة منه، أن تنبيه الحكومة لهذه المبادئ؛ من شأنه أن يضمن “استمرار وتعزيز الولوج إلى خدمات المرفق العمومي المرتبط بالماء والكهرباء وتطهير السائل، وفق معايير الإنصاف والمساواة، سواء في المجال الحضري أو المجال القروي”.

كما عبر المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية عن انشغاله “الكبير بالمسألة الطاقية عموماً، وتحديداً في ما يتعلق بخدمات الكهرباء والماء وتطهير السائل، وذلك بالنظر إلى ما تُجسده هذه المجالات من أهمية بالغة بالنسبة لعموم المواطنات والمواطنين، كما بالنسبة للاقتصاد الوطني، باعتبارها قطاعات عمومية استراتيجية يتعين توفير كل شروط نجاعتها وحكامة تدبيرها”.

كما أعلن الحزب ذاته استعداده لتنظيم “لقاء دراسي حول الموضوع، فضلاً عن عزمه مساءلةَ الحكومة بهذا الشأن من خلال تمثيليته البرلمانية”.

في غضون ذلك، تداول المكتب السياسي في اجتماعه تطورات الوضع الوبائي، ودعا إلى مواصلة “التعبئة واليقظة والحذر، والتقيد بالقواعد الاحترازية، تفادياً لأي انتكاسة صحية مثلما حصل في عدد من مناطق العالَم. وذلك بأفق التغلب النهائي على الجائحة”.

وطالب حزب التقدم والاشتراكية الحكومة بـ”الحرص، أقصى ما يمكن، على التوفيق بين مُتطلبات الوضع الصحي العام، وبين مُستلزمات الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية؛ لا سيما في ما يتعلق بالإجراءات المُزمع اتخاذها بهذا الصدد خلال شهر رمضان المبارك، الذي يكتسي أهمية خاصة بالنسبة للمواطنات والمواطنين”.

كما جدد الحزب دعوته الحكومة، من أجل نهج “تواصُلٍ ناجع مع الرأي العام الوطني، في ما يخص التدابير المرتبطة بتدبير الوضع الوبائي الحالي والمُستقبلي، بقصد الإخبار والتفسير والإقناع؛ ضماناً للانخراط المواطناتي في تطبيق وتفعيل مختلف الإجراءات التي يُمكن اتخاذها أو الاحتفاظُ بها من طرف السلطات العمومية المختصة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي