الحكومة: الوضعية الوبائية تعرف تصاعدا خصوصا في الدارالبيضاء والمشاورات متواصلة لاتخاذ تدابير خاصة برمضان

01 أبريل 2021 - 16:30

على مقربة من شهر رمضان، ووسط تنامي مخاوف المهنيين من إقرار تدابير إغلاق مشددة، بسبب السلالات المتحورة من فيروس كورونا المستجد، نفت الحكومة، اليوم الخميس، صحة كل ما يتم تداوله، حاليا، في هذا الخصوص، مؤكدة أنها ستحرص على الإعلان عن هذه التدابير في الوقت المناسب.

وقال بلاغ للمجلس الحكومي، اليوم، أن وزير الصحة، خالد آيت طالب، قدم إفادة بخصوص الوضعية الوبائية في البلاد، وأطلع أعضاء مجلس الحكومة على أهم التطورات، التي عرفتها في الأسبوعين الأخيرين.

وأوضح الوزير أن الوضعية الوبائية تعرف منحا تصاعديا، خصوصا في جهة الدارالبيضاء – سطات، حيث يشكل عدد حالات الإصابة فيها 50 في المائة من مجموع الحالات المسجلة، حاليا، على المستوى الوطني، كما أن نسبة الحالات الإيجابية في هذه الجهة وصلت 12في المائة، في حين يبلغ المعدل الوطني 4,2 في المائة.

وحسب المصدر ذات، فإن حالات الإصابة بالسلالات الجديدة لفيروس كورونا عرفت ارتفاعا ملحوظا، حيث تم كشف أزيد من 73 وحدة متحورة تحمل الطفرة البريطانية من طرف الائتلاف المغربي لليقظة الجنومية.

وقالت الحكومة إنها ستواصل مشاوراتها مع اللجنة العلمية الوطنية، وجميع القطاعات المعنية، من أجل اتخاذ التدابير اللازمة، والمناسبة، خصوصا خلال شهر رمضان.

وأكدت الحكومة أنها ستحرص على الإعلان عن التدابير اللازمة في الوقت المناسب، مجددة دعوتها المواطنات والمواطنين إلى مواصلة التقيد التام بالتدابير الاحترازية، المعمول بها، وذلك لتجنيب البلاد تفاقم الوضعية الوبائية، والآثار السلبية الناجمة عن هذه الجائحة.

يذكر أن المجلس الحكومي، المنعقد، اليوم، عبر تقنية المناظرة المرئية، خصصت أشغاله لتدارس، والمصادقة على مشروع قانون إقراض السندات، ومشروع قانون متعلق بمزاولة مهن التمريض، والقبالة، والمرسوم المتعلق بالمؤسسات الجامعية، والأحياء الجامعية، كما استمع المجلس إلى إفادتين قدمهما وزير الصحة، والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي