جمال السلامي يكشف أسباب مغادرته للرجاء ويعلن: حققت كل الأهداف المسطرة

18 أبريل 2021 - 11:30

حل جمال السلامي، مدرب الرجاء الرياضي لكرة القدم سابقا، ضيفا على قناة الرياضية، من خلال برنامج خاص، لتوضيح موقفه من تقديم استقالته من الفريق في هذه الظرفية بالذات.

وقال جمال السلامي، إن “لكل بداية نهاية، وأنا تربيت على أن تكون النهاية جيدة، لذلك انفصلت عن الفريق في ظروف جيدة بالنسبة لي على الأقل؛ لأني فضلت الرحيل عندما أحسست أن هناك خللا في المنظومة، مغادرتي كانت لإزالة الضغط وليستمر الرجاء”.

وأضاف، “تم استهدافي لشخصي في الفترة الأخيرة من طرف جهات، خرجت بتصريحات حولي، والجمهور انساق وراءها ونسي أن يحمي الفريق”.

وتابع السلامي: “عندما تعاقدت مع النادي تكلمت بوضوح، وقلت بالحرف في الندوة التقديمية، إنني أتيت لتغيير الفريق، ولربط الحاضر بالماضي، وفي الوقت .ذاته تعهدت بأن أرحل عن الفريق عندما أطالب بذلك”

وأردف، “كنت سأغادر الرجاء مع نهاية الموسم الرياضي الماضي، إلا أن مغادرة الزيات منعتني من ذلك، لذا قررت البقاء بغية المحافظة على الاستقرار التقني، فما كان لي سوى أن أصبر وأضحي، حيث حققنا نتائج إيجابية يشهد بها الجميع، إذ كانت أول هزيمة أمام الوداد في مباراة الديربي”

واستطرد قائلا “أستغرب لخروج الجماهير الرجاوية في الوقفة الاحتجاجية ضدي، نظرا لأنني تفاهمت مع ممثلي الإلتراس لمدة 3 ساعات وشرحت لهم كل شيء؟ ما جعلهم يتفهموم الوضع، لكن خروجهم بعد ذلك بالوقفة لم أجد له تفسيرا”.

وواصل السلامي حديثه، بالتكلم عن مجموعة من الأمور التي كانت داخل دواليب الرجاء، وكذا الأجواء المحيطة به، حيث قال إن “الأجرة التي كنت أتقاضاها في الرجاء لست أنا من حددتها، بل الرئيس السابق جواد الزيات، كما أنني أستحق أكثر منها، لأنني حققت كل الأهداف المسطرة، بعكس المدربين السابقين الذين كانوا يتقاضون أجرا أكثر مني، فأنا على الأقل حققت لقب البطولة الاحترافية، الذي فشل في تحقيقه عشرة مدربين قبلي”.

وأضاف المتحدث ذاته: “لم يكن غرضي عندما تعاقدت مع الرجاء الربح المادي؛ بل أتيت لتقديم خدمة للنادي الذي أعطاني فرصة، وفزت معه باللقب كلاعب وكمدرب، وهذا شرف لي، وأكيد سينعكس إيجابيا على مساري، الرجاء قدم الشيء الكثير لي، وأتمنى لهم كل التوفيق”.

جدير بالذكر، أن جمال السلامي كان قد قدم استقالته من تدريب الرجاء الرياضي، بعد مطالبة الجماهير الرجاوية بذلك، ليخلفه في مهمة قيادة الرجاء، المدرب التونسي لسعد جرة الشابي، بمساعدة كل من محمد البكاري، وهشام أبو شروان.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي