مراسلون بلا حدود: ممارسة الصحافة في المغرب أمر صعب

20 أبريل 2021 - 12:30

تستمر منظمة مراسلون بلا حدود، في نشر تقييمها السلبي لوضع الصحافة بالمغرب. ففي أحدث تقرير لها، قالت إن ممارسة الصحافة في البلاد “أمر صعب أو خطير”، موضحة أن “المغرب يعيش منذ سنوات على وقع استهداف أبرز الناقدين لدوائر صنع القرار”.

ووضعت المنظمة، في تقريرها السنوي، حول التصنيف العالمي لحرية الصحافة 2021، كلا من الجزائر والمغرب وليبيا، في المنطقتين الحمراء والسوداء، على خريطة حرية الصحافة، مبرزة بأن الصحفيين ووسائل الإعلام في هذا البلدان، تمارس عليهم ضغوطا مستمرة.

وقالت منظمة مراسلون بلا حدود، التي يوجد مقرها بالعاصمة الفرنسية، إن” السلطات كشرت عن أنيابها ضد الصحفيين”.

ولفتت المنظمة الانتباه، إلى أن” هؤلاء الصحافيون الأربعة يواجهون محنة حقيقية أمام المحاكم، إما بقضايا أخلاقية أو بتهم لا علاقة لها بأنشطتهم الصحفية، من قبيل المس بسلامة أمن الدولة”.

وأشارت إلى ما أسمته ” التأجيل المنهجي”، لمحاكمات الصحفيين، مشددة على أن “طلبات الإفراج المؤقت عنهم غالباً ما تُقابَل بالرفض”، موضحة، أنه ” حال الراضي والريسوني، القابعَين رهن الحبس الاحتياطي منذ ثمانية أشهر و11 شهراً على التوالي، قدَّم دفاع كل منهما ما لا يقل عن 10 طلبات للسراح المؤقت، ولكن دون جدوى”.

وأضاف المصدر نفسه، أن الصحفيين المحتجزين يلجؤون إلى الإضراب عن الطعام باعتباره السبيل الأخير لتأكيد حقهم في الحصول على محاكمة عادلة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ملاحظ منذ أسبوعين

الصحافة اصبحت مهنة من لامهنة له وبعض الصحفيين يريدون قانونا على مقاسهم وهناك اخرون طغوا واصبحوا يتبرون ان مهنة الصحافة هي الدوس على البشر هذا واقع ينبغي الاعتراف به تحياتي لكل صحفي يحترم مهنته. قد لا يعجبكم كلامي لكن هذا هو الواقع َوالكل يراه ولا داعي للهروب الي الامام. وكخلاصة الصحفي المهني والشريق اصبح قليلا في زمننا هذا.

التالي