لشكر يرد على وهبي: غير صحيح أنني وراء مقترح القاسم الانتخابي على أساس المسجلين

21 أبريل 2021 - 22:00

خرج الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ادريس لشكر، بتصريحات غاضبة ردا على من يقول إن تعديل القاسم الانتخابي واحتسابه على أساس المسجلين تم اعتماده لإنقاذ حزبه وأحزاب أخرى وطنية من الاندثار.

وقال لشكر، في حديثه هذه الليلة أثناء لقاء بمؤسسة الفقيه التطواني، ردا على تصريحات سابقة أدلى بها الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد الطيف وهبي،  قال فيها إن لشكر هو أول من اقترح فكرة تعديل القاسم الانتخابي، إن ما قال وهبي “غير صحيح”، وأن أحزابا من الأغلبية لم تنشر مذكراتها، هي من قدمت هذا المقترح.

وأضاف “لن نقبل بالاستصغار، وبأن أحدا من علينا بالقاسم الانتخابي، هذا التعديل تم من أجل العدالة والإنصاف، لتتناسب المقاعد مع الأصوات”، مضيفا أن “صناديق الاقتراع هي التي ستؤكد من سيندثر من الأحزاب ومن سيستمر، نحن امتداد للقوات الشعبية وموجودون في كل المجالات”.

وعاد لشكر للحديث عن تفاصيل اعتماد تعديل القاسم الانتخابي في القوانين الانتخابية؛ مؤكدا على أن مذكرة الاتحاد الاشتراكي أسست على اعتماد القاسم الانتخابي على أساس المصوتين، ودافع الحزب خلال المشاورات عن هذه القاعدة، معتبرا أن “طريقة اقتسام الأصوات بناء على الأصوات المعبر عنها، فيها ريع لصالح بعض الأحزاب”.

وأوضح لشكر أنه خلال المشاورات لتعديل القوانين الانتخابية، تقدمت أحزاب من الأغلبية في مذكراتها التي لم تنشر، بمقترح تعديل القاسم الانتخابي على أساس المسجلين، وبدأ هذا الحزب يقتنع داخل المعارضة بهذا التعديل، مضيفا أنه من باب التوافق قبل الحزب بهذا التعديل، بما أن تعديلات أخرى تقدم بها تم القبول بها.

وأكد لشكر على أن حزبه انضم إلى مقترح تعديل القاسم الانتخابي عندما وجد توافقا عليه من كل الأحزاب، مدافعا على هذا التعديل بالقول ” أرى فيه اليوم الأكثر إنصافا وعدلا، العدالة والتنمية أخذ 60 مقعدا في 26 دائرة، شوف شحال ديال الريع خداو هاد الناس”.

ونفى لشكر وجود “خلفية تكتل أو مؤامرة” للالتفاف حول تعديل القاسم الانتخابي أغلبية ومعارضة، في مراجهة حزب العدالة والتنمية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي