أمسية الأبطال.. باريس سان جيرمان يستقبل السيتي وعينه على حسم التأهل إلى النهائي

28 أبريل 2021 - 17:45

يستقبل باريس سان جيرمان الفرنسي لكرة القدم نظيره مانشستر سيتي الإنجليزي، اليوم الأربعاء، بداية من الساعة السابعة مساء، على أرضية ملعب حديقة الأمراء في باريس، لحساب ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوربا.

ويبحث الفريق الباريسي عن انتصاره الأول على السيتي في المنافسات الأوربية، إذ إنه لم يحقق أي فوز في آخر ثلاث مباريات، جمعته بالسيتي في المسابقات الأوربية، بعدما تعادل في مواجهتين، وخسر في واحدة.

وسبق لباريس سان جيرمان أن غادر منافسات دوري أبطال أوربا على يد السيتي، بعدما أقصاه من دور الربع بثلاثة أهداف لهدفين، في مجموع المباراتين موسم (2015- 2016).

ويتطلع باريس سان جيرمان إلى الوصول إلى نهائي دوري الأبطال للموسم الثاني على التوالي، بعد خسارة لقب الموسم الماضي أمام بايرن ميونيخ، إذ سيصبح حينها تاسع فريق يصل إلى النهائي في موسمين متتاليين.

وعلاقة بالموضوع أعلاه، قال بوكيتينو، مدرب باريس سان جيرمان في المؤتمر الصحفي، الذي يسبق المباراة، “أعتقد أن سيتي من أفضل فرق العالم ولديه أفضل مدرب وستكون مواجهة صعبة، كما كانت أمام بايرن على الأقل”.

وواصل المدرب الأرجنتيني: “بالنسبة إلي ستكون مواجهة بين ناديين كبيرين”، وأضاف أنه لن يسترجع شيئا من عام 2019، حين قاد توتنهام هوتسبير إلى التفوق على سيتي في دور الثمانية.

وتابع المتحدث نفسه: “لا أريد اختصار المواجهة بيني، وغوارديولا، بل ستكون مباراة بين باريس والسيتي، ومعركة بين فريقين مميزين للغاية، وبالطبع عندما نتحدث عن جوارديولا، فإننا نتحدث عن أحد أفضل المدربين، إن لم يكن المدرب الأفضل في العالم”.

وأردف بوكيتينو،: “لن تكون مباراة سهلة لأي من الفريقين، مانشستر سيتي يضم لاعبين رائعين، سيكون من الصعب السيطرة عليهم لمدة 90 دقيقة، لكننا نأمل في تقديم أداء رائع”.

وختم المدرب الأرجنتيني قوله: “الجميع جاهز، ولأول مرة منذ أشهر أجد حيرة في اختيار التشكيل الأساسي، الذي تغير كثيرا، بسبب الإصابات، وكورونا، والتدوير، وبالطبع سأظلم بعض اللاعبين، لكنني أحتاج إلى الجميع، إذ لا يمكننا اللعب سوى بـ11 لاعبا”.

وفي الجهة المقابلة، يبحث السيتي عن حسم تأهله إلى النهائي من باريس، لتأكيد سيطرته، وتفوقه على نظيره الباريسي في المواجهات المباشرة.

ويخوض السيتي رابع نصف نهائي في تاريخه في المسابقات الأوربية، بعد كأس الكؤوس الأوربية موسمي (1969- 1970) و(1970- 1971)، ودوري الأبطال (2015- 2016)، ولم يصل الفريق إلى النهائي سوى مرة واحدة بالتتويج بكأس الكؤوس عام 1970.

وحقق السيتي تسعة انتصارات من أصل 10 مباريات خاضها في دوري الأبطال، خلال الموسم الجاري، وتعادل في لقاء وحيد، ولا يوجد فريق إنجليزي حقق أكثر من 10 انتصارات في موسم واحد في دوري الأبطال بالشكل الحالي للبطولة (منذ موسم 2003- 2004).

ويستعد بيب غوارديولا، مدرب السيتي، إلى خوض نصف النهائي الثامن في تاريخه في دوري الأبطال، كأكثر المدربين وصولا إلى تلك المرحلة مناصفة مع جوزيه مورينيو، حيث لا يوجد مدرب إسباني وصل إلى النهائي أكثر من مرتين، وهو الرقم، الذي يربد بيب تحقيقه خلال الموسم الحالي.

وفي الصدد نفسه، قال غوارديولا في المؤتمر الصحفي ذات: “هذه مسابقة رائعة مثل البريميرليغ، والبطولتين الأهم، نوجد في المراحل النهائية، وسنحاول الذهاب إلى باريس للفوز بالمباراة”.

وأضاف غوارديولا: “هذه ثاني مرة نوجد هنا (في نصف النهائي)، لسنا من النخبة في تلك المسابقة، ولكن أردنا التواجد هنا، عندما تولى الملاك المسؤولية منذ عقد من الزمان، اتخذوا خطوات للتطور في إنجلترا أولًا ومن ثمة تلك المسابقة”.

وزاد مدرب السيتي: “في كل مرة نلعب في تلك المسابقة، نتمتع بالحظ لعيش تلك اللحظات، الماضي لا يهمني، أما الآن فأنا سعيد للغاية للسفر مع هذا النادي إلى باريس لمحاولة الفوز، وبعدها سنواجه بالاس للفوز بمباراة من المبارتين المتبقيتين للتتويج بالدوري، دوري الأبطال هو المسابقة الألطف، ولكن الدوري هو الأهم، وبعدها سنواجه باريس مرة أخرى”.

وواصل المدرب نفسه قوله: “الآن لا أفكر في الفوز بدوري الأبطال، بل الفوز بالمباراة التالية، أخبرت اللاعبين بأن يكونوا أنفسهم، ويحاولوا الفوز باللقاء”.

وفي الختام، قال غوارديولا: “نحن سعداء جميعا بوجودنا في تلك المرحلة، هناك أندية اعتادت على أن تكون حاضرة في تلك المرحلة، مثل برشلونة، وريال مدريد، الذي توج بالكثير من الألقاب، ولكن بالنسبة إلينا الأمر جديد، ونحن ممتنون لعيش تلك اللحظة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي